.
.
.
.

هادي: إرهاب الحوثي لن يثني الحكومة عن ممارسة مهامها

الرئيس اليمني: ندعو الحكومة لممارسة مهامها بوتيرة عالية من العاصمة المؤقتة عدن

نشر في: آخر تحديث:

بعد الانفجارات الضخمة التي استهدفت مطار عدن، قبيل هبوط الطائرة التي تقل وزراء الحكومة اليمنية، وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، بتشكيل لجنة للتحقيق في تداعيات هذا العمل الإرهابي، برئاسة وزير الداخلية وعضوية قيادات الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسلطة المحلية بعدن بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية.

إلى ذلك، أكد الرئيس اليمني، خلال اتصاله برئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك، للاطمئنان على سلامته وأعضاء الحكومة، أن "الأعمال الإرهابية التي تفتعلها ميليشيات الحوثي لن تثني الحكومة الشرعية عن ممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن، ومواصلة جهودها الرامية إلى حفظ الأمن والاستقرار وجهود تطبيع الأوضاع في مختلف المحافظات وإنهاء الانقلاب".

كما وجه الحكومة وأعضاءها للعمل بوتيرة عالية من العاصمة المؤقتة عدن والوقوف على احتياجات المواطن، مشددا على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة انقلاب ميليشيا الحوثي.

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

وبعد التفجير مباشرة، غرد رئيس الوزراء اليمني، عبر تويتر قائلاً: "نحن وأعضاء الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن والجميع بخير".

كما أضاف "العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار عدن جزء من الحرب التي تشن على الدولة اليمنية وعلى شعبنا، ولن يزيدنا إلا إصرارا على القيام بواجباتنا حتى إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة والاستقرار".

من جهته، شدد مستشار الرئيس اليمني عبد الملك المخلافي على وجوب تصنيف من يقف وراء هجوم عدن كجماعة إرهابية واتخاذ اشد العقوبات في مواجهته، لافتا إلى عدم التهاون أو فشل في التحقيق وكشف الفاعل وإدانته.

ووقعت 3 انفجارات بالتزامن مع وصول الحكومة اليمنية إلى عدن، عصر الأربعاء، ووفق وزارة الصحة اليمنية، بلغت حصيلة تفجير مطار عدن، 26 قتيلاً وأكثر من 50 جريحا، بينهم ممثلة الصليب الأحمر.

وقال مراسل "العربية"، إن الانفجارات وقعت داخل صالة مطار عدن قبل نزول الوزراء من الطائرة، مشيراً إلى إصابة نائب وزير النقل في عدن ومسؤول آخر محلي، وعدد كبير من الطواقم الإعلامية.

كما أكد أن الانفجار كان ضخما، وصاحبه إطلاق نار، وتم نقل جميع الوزراء إلى قصر المعاشيق في عدن، مبيناً أن رئيس الحكومة اليمنية وأعضاءها لم يصابوا بأذى.