.
.
.
.
اليمن والحوثي

مأرب.. الحوثي يستخدم النازحين دروعاً بشرية

منع الحوثيون 470 أسرة من مغادرة مخيمي "ذنة الصوابين" و"ذنة الهيال" في مديرية صرواح واستخدموها دروعاً بشرية

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن (وهي هيئة حكومية)، ميليشيا الحوثي الانقلابية، باستخدام مئات الأسر في مخيمي نزوح غربي مأرب دروعاً بشرية.

وأطلقت الوحدة التنفيذية، في بيان لها، نداءات عاجلة ناشدت من خلالها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بممارسة الضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم على مأرب، واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.

كما ناشدت جميع المنظمات الدولية والإغاثية العاملة في اليمن للتحرك بشكل عاجل لتقديم الإغاثة للنازحين والتخفيف من معاناتهم، مطالبة الحوثيين باحترام القانون الدولي الإنساني والتوقف عن استهداف المدنيين والنازحين وفتح ممرات آمنة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

طفلة في مخيم للنازحين في مأرب
طفلة في مخيم للنازحين في مأرب

وأفاد البيان بأن ميليشيا الحوثي استهدفت مخيمي "ذنة الصوابين" و"ذنة الهيال" في مديرية صرواح بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، مما أجبر 450 أسرة على النزوح إلى روضة صرواح، بينما منع الحوثيون 470 أسرة أخرى من المغادرة واستخدموها دروعاً بشرية.

وأشار البيان إلى أنه "لا تزال هناك العديد من العائلات محاصرة من قِبل الحوثيين في المخيمين". وفي صرواح وحدها، يوجد تسعة مخيمات تضم 2460 عائلة تتكون من 17220 فرداً.

ولفت البيان إلى أن فرق الوحدة التنفيذية وثقت انتهاكات الحوثيين بحق النازحين. وقد تعرض مخيم "لفج الملح"، الذي يضم 49 أسرة نازحة، في 8 فبراير لقصف الميليشيات الحوثية بالمدفعية والهاون، مما أدى إلى التهجير الثاني لجميع الأسر باتجاه مخيم "ذنة الصوابين".

وأشار البيان إلى انتهاكات في مخيم "الزور" الذي يؤوي 570 أسرة نازحة في 10 و11 فبراير الجاري، حيث تعرض المخيم لقصف من قبل الحوثيين بالأعيرة النارية وقذائف الهاون، مما دفع 570 أسرة إلى المغادرة باتجاه مدينة مأرب بحثاً عن الأمان.

وفي 14 فبراير، اقتحم الحوثيون المخيم وأحرقوا بعض المنازل ولغموا البعض الآخر، كما زرعوا الألغام في الطريق المؤدي إلى المخيم وفي أوساط المساكن.

مخيم للنازحين في مأرب (أرشيفية)
مخيم للنازحين في مأرب (أرشيفية)

وفي 17 فبراير قام الحوثيون بقصف "جامع الزور" والمنازل المحيطة، ما أدى إلى تضرر الجامع وعدد من المنازل.

وبحسب البيان، فقد استقبلت محافظة مأرب منذ 2014 معظم النازحين من مناطق سيطرة الحوثيين، حيث استقبلت مليونين و231 ألف نازح.

وأضاف البيان: "يشكل النازحون في مأرب 60% من إجمالي عدد النازحين في اليمن ويعادل ذلك 7.5% من إجمالي السكان في اليمن، ولذلك ارتفع عدد السكان الإجمالي في محافظة مأرب إلى 2707544 نسمة".

ووفق المسح الذي نفذته الفرق الميدانية للوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين، يبلغ عدد المخيمات في مأرب 139 مخيماً تؤوي 31411 أسرة نازحة، بإجمالي 219877 فرداً. ومقابل ذلك، تتواجد 282122 أسرة في المجتمع المضيف في مأرب بإجمالي 1974845 فرداً.

وقال البيان إن هذه الأرقام تستمر بالارتفاع كل يوم في ظل استمرار موجات النزوح إلى مأرب بسبب التصعيد الحوثي.

وأضاف أنه، ومنذ استأنف الحوثيون هجومهم على مأرب مطلع فبراير 2021، زاد عدد النازحين، وأدى الهجوم إلى النزوح الثاني أو الثالث لـ 1517 أسرة نازحة، بواقع 12005 أفراد في مديرية صرواح غربي مأرب.