.
.
.
.
اليمن والحوثي

خارجية اليمن: إيران تستخدم الحوثيين لزعزعة استقرار الإقليم

أحمد بن مبارك يؤكد للسفير الأميركي أن استمرار التصعيد العسكري للميليشيا في مأرب يرسل إشارة واضحة بأنها غير مهتمة بتحقيق أي تقدم في عملية السلام

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، اليوم الجمعة، إن استمرار التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي الانقلابية في مأرب يرسل إشارة واضحة بأنها غير مهتمة وليست جادة بتحقيق أي تقدم في عملية السلام.

عنصر من الجيش اليمني في مأرب (أرشيفية)
عنصر من الجيش اليمني في مأرب (أرشيفية)

وأكد بن مبارك أن ذلك يظهر بوضوح أن قرار الميليشيات الحوثية مرهون بالنظام الإيراني الذي يستخدمها "لتنفيذ أجندته الخبيثة في سبيل زعزعة استقرار اليمن والإقليم".

جاء ذلك خلال مناقشة وزير الخارجية اليمني في اتصال هاتفي مع السفير الأميركي لدى اليمن كريستوفر هينزل، مستجدات الأوضاع، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

السفير الأميركي لدى اليمن كريستوفر هينزل
السفير الأميركي لدى اليمن كريستوفر هينزل

وأشار وزير الخارجية اليمني إلى أنه على الرغم من المبادرات والتنازلات التي قدمت في سبيل تحقيق السلام، ما زالت الميليشيات الحوثية مستمرة في عدوانها وتصعيدها العسكري في مأرب ضد المدنيين والنازحين.

وجدد موقف حكومة اليمن الداعم للجهود الدولية الهادفة لتحقيق السلام العادل والمستدام والمبني على المرجعيات الثلاث.

بدوره، وصف السفير الأميركي التصعيد العسكري في مأرب بأنه "يشكل تهديداً لجهود السلام الحالية"، مجدداً التزام الولايات المتحدة بمواصلة الجهود لدعم عملية السلام وإنهاء الحرب في اليمن.