.
.
.
.

الإرياني: الرد الحوثي على جهود التهدئة.. مجزرة جديدة

وزير الإعلام اليمني: ميليشيا الحوثي لا تفهم لغة الحوار وهي أداة إيرانية للقتل

نشر في: آخر تحديث:

دان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني اليوم الخميس، بأشد العبارات استهداف ميليشيا الحوثي لمسجد وسوق تجاري وإصلاحية للنساء في مدينة مأرب وسيارات إسعاف هرعت لإسعاف الضحايا بصاروخين بالستيين وطائرتين مفخختين، ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين على الأقل بينهم نساء وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة في حصيلة غير نهائية.

وقال إن "تصعيد مليشيا الحوثي من هجماتها الارهابية على مأرب، واستهدافها المباشر للأحياء السكنية والأعيان المدنية وتعمدها الإيقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين والنازحين، هو رد مباشر على دعوات التهدئة، والتحركات والجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة لإنهاء الحرب وإحلال السلام".

"لا تفقه لغة الحوار"

ووصف هذا التصعيد بالخطير، مؤكدا أن "ميليشيا الحوثي لا تفقه لغة الحوار ولا تؤمن بالسلام، وأنها مجرد أداة إيرانية للقتل والتدمير، وأن السبيل الوحيد لإحلال السلام في اليمن هو دعم الحكومة الشرعية في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب،وتثبيت الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن".

أطفال مأرب يتضامنون مع ليان ضحية مجزرة الوقود الحوثية
أطفال مأرب يتضامنون مع ليان ضحية مجزرة الوقود الحوثية

ضوء أخضر لجرائم جديدة

كما طالب المجتمع الدولي بمغادرة مربع الصمت الذي تعتبره مليشيا الحوثي ضوءا أخضر لارتكاب المزيد من الجرائم، وإدانة هذه الجرائم الوحشية والقتل الممنهج للمدنيين من النساء والأطفال، وسرعة العمل على إعادة تصنيف مليشيا الحوثي "منظمة إرهابية" وتقديم قياداتها للمحاكمة باعتبارهم "مجرمي حرب".

يشار إلى أن ميليشيا الحوثي ارتكبت مساء الخميس مجزرة جديدة راح ضحيتها 8 قتلى و27 جريحاً من المدنيين في حصيلة أولية، وفق مصادر طبية يمنية.

تأتي هذه المجزرة الحوثية الإرهابية بعد أيام قليلة من استهداف مماثل لمحطة وقود في حي الروضة، ما أدى إلى مقتل 21 مدنياً وإصابة آخرين واحتراق 7 سيارات وتضرر سيارتي إسعاف هرعتا لإسعاف الضحايا إثر استهدافها بطائرة مفخخة أطلقتها الميليشيا بعد دقائق من إطلاق الصاروخ.