.
.
.
.

اليمن.. تشكيل كتيبة حوثية نسائية لاقتحام الأعراس

فصيل "البتول" يضم نساء مقربات من زعيم ميليشيا الحوثي

نشر في: آخر تحديث:

بدأت ميليشيا الحوثي تدريب أكثر من 100 امرأة في أماكن سرية بصنعاء على المداهمات والاقتحامات للحارات والمنازل والقاعات.

إلى هذا، كشفت مصادر في صنعاء عن بدء ميليشيات الحوثي تدريب كتيبة نسائية جديدة أطلقت عليها اسم "البتول" وتدخل ضمن ما يعرف بكتائب الزينبيات، مهمتها الإشراف المباشر على ملابس النساء خلال المناسبات الاجتماعية التي تقام في المنازل وقاعات الأعراس. وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

وأوضحت المصادر أن قادة الميليشيات أوكلوا مهمة تجهيز وتدريب وقيادة تلك الكتيبة المستحدثة إلى قيادات نسائية من سلالة زعيم الميليشيات، من بينهن أم عقيل الشامي وأم محمد جحاف، وهن من أبرز القيادات الحوثية النسوية فيما يعرف بكتائب الزينبيات.

تدريب بأماكن سرية

كما أكدت، أن الميليشيا شرعت قبل أيام في أماكن سرية في صنعاء بتدريب ما يزيد على 100 امرأة ممن تم استقطابهن خلال دورات سابقة من (ريف صنعاء ومحافظة حجة) على استخدام السلاح ومختلف فنون القتال وكيفية القيام بالمداهمات والاقتحامات للحارات والمنازل والصالات.

مجموعة من الزينبيات
مجموعة من الزينبيات

وأوضحت أن ميليشيا الحوثي تسعى من وراء تشكيل الكتيبة، إلى قمع وابتزاز اليمنيات عبر سلسلة جديدة من الاقتحامات والمداهمات للمنازل وقاعات الأعراس النسائية بمدن سيطرتها، وذلك تنفيذا لما ورد بتعميمها الصادر أخيرا والمتعلق بمنع الفنانين والفنانات من حضور المناسبات والأعراس.

انتهاكات بحق المرأة اليمنية

يذكر أن المرأة اليمنية - بحسب ناشطين يمنيين - تمثل الهدف الأكبر بالنسبة للجماعة الانقلابية، خصوصاً مع سلسلة الممارسات والجرائم التي قامت بها أخيراً بحق التجمعات والأنشطة النسائية في صنعاء ومدن يمنية عدة.

وعلى مدى الأعوام الماضية، كانت الميليشيات الحوثية شكلت فصيل "الزينبيات"، وقامت بتسليحه وتدريبه قتالياً واستخباراتياً، ومن ثم أوكلت إليه واجبات ومهام عدة؛ منها دهم المنازل واعتقال واختطاف النساء والفتيات وتنفيذ عمليات تجسس وقمع الناشطات.