.
.
.
.
اليمن والحوثي

الحديدة.. استهداف حوثي لمزارع ومساكن المواطنين

بقايا جيوب الميليشيا الحوثية فتحت نيران أسلحتها صوب منازل المواطنين في مركز مدينة التحيتا

نشر في: آخر تحديث:

جددت ميليشيا الحوثي الانقلابية، الثلاثاء، استهداف الأعيان المدنية في مناطق متفرقة جنوبي الحديدة، غربي اليمن، بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والقناصة.

وقالت مصادر محلية، إن عناصر الميليشيات استهدفت بصورة كثيفة وعشوائية، مزارع ومساكن المواطنين والمارة في الطرقات في مناطق مختلفة من مديرية حيس.

وأفادت بأن بقايا جيوب الميليشيا الحوثية قامت بفتح نيران أسلحتها الرشاشة المتوسطة مختلفة العيارات صوب منازل المواطنين في مركز مدينة التحيتا، بالتزامن مع انتهاكات مماثلة للميليشيا طالت بلدَتي الفازة الساحلية والجبلية التابعتين لذات المديرية.

عناصر من ميليشيات الحوثي (فرانس برس)
عناصر من ميليشيات الحوثي (فرانس برس)

وأوضحت المصادر أن حالة من الخوف والرعب سادت في صفوف المدنيين، جراء الخروقات والانتهاكات الحوثية المتواصلة للهدنة الأممية، والتي دأبت الميليشيا على القيام بها، ضاربة بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية عرض الحائط.

يأتي ذلك غداة إخماد القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، تحركات ومصادر نيران للميليشيا الحوثية شرق وجنوب مدينة الحديدة، عقب خروقات جديدة لوقف إطلاق النار.

ونقل إعلام القوات المشتركة عن مصدر عسكري قوله، إن القوات المشتركة رصدت تحركات حوثية حاولت التقدم إلى الخطوط الأمامية لجبهات القتال شرق مدينة الحديدة والدريهمي، وسرعان ما تم التعامل معها بكل حزم.

وأكد المصدر أن القوات المشتركة وجهت ضربات مركزة لتحركات الميليشيا التي حاولت اختراق الخطوط الأمامية، وحققت إصابات مباشرة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف مسلحي الحوثي.

وبحسب المصدر، فإن القوات المشتركة أخمدت مصادر نيران حوثية استهدفت المناطق السكنية ومزارع المواطنين في منطقة الجاح، وكبدت الميليشيا خسائر مادية وبشرية.