.
.
.
.

الجيش اليمني: ضربة موجعة للحوثيين في جبهات غرب مأرب

نشر في: آخر تحديث:

كشفت قوات الجيش اليمني، اليوم السبت، أن ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تلقت هزيمة موجعة من قبل الجيش والمقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية في جبهات القتال غرب محافظة مأرب.

وأفاد المركز الإعلامي للجيش اليمني، في بيان، أن الجيش والمقاومة كسرا هجوماً للميليشيا الحوثية في جبهتي المشجح وصرواح.

كما أكد أن المعارك انتهت بمصرع غالبية العناصر المهاجمة، بينهم قيادات ميدانية، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار تحت ضربات الجيش.

عشرات القتلى والجرحى

ونقل البيان عن مصدر عسكري قوله إن مدفعية الجيش شنّت قصفاً مكثّفاً، أسفر عن تدمير أطقم ومعدات الميليشيا وألحق بها خسائر بشرية فادحة.

بالتزامن، أغار طيران التحالف على تعزيزات وتجمعات الميليشيا الحوثية في مواقع متفرقة بصرواح وكبّدها عشرات القتلى والجرحى وخسائر فادحة في العتاد، وفق البيان.

عناصر من الجيش اليمني في مأرب - المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة
عناصر من الجيش اليمني في مأرب - المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة

الغارات قتلت مقربين من زعيم الجماعة

من جانبه، قال العقيد، يحيى الحاتمي، رئيس قطاع الإعلام العسكري في الجيش الوطني اليمني في مقابلة مع "العربية" إن التحالف نفذ أكبر عملية إسناد في مأرب اليوم تضمنت 170 غارة.

وأضاف أن القيادات الحوثية التي قتلت في غارات مأرب مقربون جداً من زعيم الجماعة.

وكانت المعلومات أفادت في وقت سابق بأن ميليشيات الحوثي دفعت خلال اليومين الماضيين بتعزيزات بشرية من أربع محافظات يمنية تخضع لسيطرتها ونقلتهم إلى جبهات مأرب.

استقدام مقاتلين

كما أوضحت مصادر محلية لوكالة خبر أن الحوثيين استقدموا مقاتلين من محافظات حجة وعمران وذمار وإب، ونقلوهم إلى جبهات المحافظة التي تشهد معارك عنيفة، تكبدت خلالها الميليشيات عشرات القتلى والجرحى.

يذكر أن الحوثيين الموالين لإيران يشنون منذ شهر فبراير حملة عسكرية من أجل التقدم نحو مدينة مأرب، رغم مناشدات الأمم المتحدة وواشنطن، فضلا عن منظمات إنسانية وقف تلك الهجمات، خوفاً على آلاف النازحين في المحافظة.

إلا أن الميليشيات التي لم تنجح من تحقيق تقدم وسط مقاومة شعبية وعسكرية لها، تواصل هجماتها طمعاً بالسيطرة على المدينة الواقعة في محافظة غنية بالنفط.