.
.
.
.

هجمات مستمرة.. الحوثي يدفع بأطفال إلى جبهات مأرب

الميليشيات تستقدم تعزيزات بشرية تشمل أطفالا لم يتجاوز عمرهم الـ 18 عاما

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار القتال على مختلف الجبهات في محافظة مأرب، واستمرار الهجمات الحوثية، بدأت الميليشيات باستقدام تعزيزات بشرية، تشمل أطفالا لم يتجاوز عمرهم الـ 18 عاما.

وأفادت المعلومات بأن مليشيات الحوثي دفعت خلال اليومين الماضيين بتعزيزات بشرية من أربع محافظات يمنية تخضع لسيطرتها ونقلتهم إلى جبهات مأرب.

بينهم أطفال

كما أوضحت مصادر محلية لوكالة خبر أن الحوثيين استقدموا مقاتلين من محافظات حجة وعمران وذمار وإب، ونقلوهم إلى جبهات المحافظة التي تشهد معارك عنيفة، تكبدت خلالها المليشيات عشرات القتلى والجرحى.

وطبقاً للمصادر فإن التعزيزات تقدر بأكثر من 300 مسلح من المجندين مؤخراً، ونقلتهم على متن عربات عسكرية، بينهم عشرات الأطفال ممن لم يتجاوزا سن الـ18 عاما.

نازحون من مأرب (رويترز)
نازحون من مأرب (رويترز)

نازحون في خطر

وكان مسؤولون يمنيون في مأرب أكدوا أن مئات النازحين باتوا في خطر، مناشدين المنظمات الدولية التدخل.

فيما أكد الجيش اليمني قبل أيام أن الميليشيات تكبدت خسائر عدة في محاولاتها المستمرة التقدم.

يذكر أن الحوثيين الموالين لإيران يشنون منذ شهر فبراير حملة عسكرية من أجل التقدم نحو مدينة مأرب، رغم مناشدات الأمم المتحدة وواشنطن، فضلا عن منظمات إنسانية وقف تلك الهجمات، خوفاً على آلاف النازحين في المحافظة.

إلا أن الميليشيات التي لم تنجح من تحقيق تقدم وسط مقاومة شعبية وعسكرية لها، تواصل هجماتها طمعاً بالسيطرة على المدينة الواقعة في محافظة غنية بالنفط.