.
.
.
.

تنديدات محلية وعربية تنهال بعد جريمة الحوثيين

الحوثيون كانوا أعدموا 9 أشخاص بينهم قاصر بالرصاص صباح السبت في صنعاء

نشر في: آخر تحديث:

بعد جريمة إعدام المواطنين التسعة في صنعاء على يد ميليشيات الحوثي الإرهابية، لم تهدأ التنديدات سواء على الساحة المحلية أو العربية.

فعقب إعلان رئاسة مجلس النواب اليمني أن تلك الجريمة تعد فاجعة حقيقية ودليلاً قاطعاً على تسييس القضاء من قبل ميليشيات الحوثي، أدان البرلمان العربي استمرار الانقلابيين بأفعالهم الإجرامية.

واعتبر في بيان، السبت، أن الميليشيا تواصل انتهاكاتها لحقوق الإنسان بحق أبناء الشعب اليمني، خاصة ما يتعلق بأقدس وأسمى هذه الحقوق على الإطلاق وهو الحق في الحياة، وفق قوله.

ضرورة ردع الميليشيا الإرهابية

كما شدد على ضرورة التكاتف الدولي والعمل الجاد من أجل ردع هذه الميليشيا الإرهابية التي لا تبالي بأي قوانين دولية، محذرا من أن تقاعس المجتمع الدولي سيشجع هذه الميليشيا الانقلابية على الاستمرار في أعمالها الإرهابية.

وفي السياق ذاته، دعا البرلمان العربي كافة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى إدانة هذا العمل الإرهابي، واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية لضمان محاكمة مرتكبي هذه الجريمة ضد الإنسانية، التي تضاف إلى السجل الإرهابي لميليشيا الحوثي.

بدوره، أكدت صباح حميد رئيسة رابطة أمهات المختطفين فرع مأرب، أن ما حدث جريمة كبيرة لا تغتفر.

وأضافت في تصريح خاص لـ "العربية/الحدث"، أن لا بد للعالم من أن يتدخل لمنع جرائم الحوثيين، مؤكدة أنه ما من قانون يقبل بتنفيذ إعدامات دون محاكمات.

وشددت على أن جريمة الإعدام هذه تعد واحدة من أبشع الجرائم التي يمكن أن يتخيلها عقل بشري، مطالبة المنظمات الحقوقية للتدخل بشكل عاجل.

بقدر فظاعة تلك الجريمة ستكون ردود الأفعال

في سياق متصل، حذّر رئيس مجلس الشورى اليمني أحمد عبيد بن دغر، ميليشيا الحوثي من تداعيات تلك الجريمة.

وأكد في تغريدة عبر تويتر، أن بقدر فظاعة تلك الجريمة ستكون ردود الأفعال.

فاجعة حقيقية

وكانت رئاسة مجلس النواب اليمني قد أكدت أن جريمة إعدام المواطنين التسعة في صنعاء تعد فاجعة حقيقية ودليلاً قاطعاً على تسييس القضاء من قبل ميليشيات الحوثي.

وقالت رئاسة البرلمان في بيان اليوم السبت إن مشاهد الإعدامات المروعة، لاسيما مشهد الطفل الذي لم يستطع الوقوف على قدميه وهو يترقب الإعدام، مؤلمة للغاية ويجب أن تحاكي ضمير العالم، وفق وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

كما ناشدت العالم ومنظماته المعنية العمل على إنقاذ الشعب اليمني "من هذه العصابة الإرهابية التي تمارس الإعدام بكل وحشية وقسوة وعلى طريقة داعش وبأسلوبها وتقتل الأبرياء بدون مبرر وتقيم محاكمات صورية تفتقد لأبسط قواعد القانون الدولي والإنساني"، مشددة على أن "ميليشيات الحوثي تصر على مواصلة إرهاب المجتمع اليمني وتستمر في ممارساتها.

9 بينهم قاصر

يذكر أن الحوثيين كانوا أعدموا 9 أشخاص، بينهم قاصر، بالرصاص، في وقت سابق اليوم، بصنعاء، بعد اتهامهم بالتورط بمقتل رئيس مجلسهم السياسي، صالح الصماد.

كما أظهرت مقاطع مصورة انتشرت بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من ميليشيا الحوثي تفرغ الرصاص في رأس الموقوفين، وهم ملقون على الأرض.

والصماد لقي حتفه مع ستة آخرين في أبريل 2018، بغارة جوية في الحديدة غرب اليمن. وكان من بين أبرز المسؤولين الذين قتلوا لدى الميليشيات منذ بداية انقلابهم على الشرعية في منتصف 2014.