.
.
.
.

12 قتيلاً بانفجار عدن.. والحكومة تتابع ملابسات التحقيق

"سيتم إعلان النتائج في أقرب وقت"

نشر في: آخر تحديث:

يتابع رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك مع اللجنة الأمنية بمحافظة عدن ملابسات التفجير الإرهابي الذي وقع بالقرب من بوابة مطار عدن الدولي بمديرية خورمكسر، وما نجم عنه من ضحايا بينهم أطفال.

فقد اطلع رئيس الوزراء من محافظ عدن رئيس اللجنة الأمنية أحمد لملس، على معلومات أولية حول التفجير الذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين، موضحا أنه سيتم إعلان النتائج في أقرب وقت.

كما وجه معين عبدالملك اللجنة الأمنية بمحافظة عدن، بإجراء تحقيق عاجل حول الملابسات، إضافة إلى تعزيز اليقظة الأمنية لتفويت الفرصة على كل من يستهدف أمن واستقرار العاصمة المؤقتة عدن.

سيارة ملغومة قرب المطار

يشار إلى أن انفجاراً وقع، السبت، قرب مدخل المطار الدولي في عدن بجنوب اليمن، حيث انفجرت سيارة ملغومة عند المدخل الخارجي مستهدفة نقطة تفتيش أمنية قرب فندق.

وأفاد مسؤول أمني حكومي رفيع وكالة فرانس برس بسقوط 12 قتيلاً في الانفجار، جميعهم مدنيون، مضيفاً أن هناك أشخاصاً أصيبوا، بعضهم في حالة "حرجة".

استهداف موكب مسؤولين

يذكر أنه في 10 أكتوبر الحالي قتل 6 أشخاص وأصيب 10، بينهم مدنيون بانفجار سيارة ملغومة استهدفت موكباً يقل مسؤولين في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، وفق مصادر أمنية أوضحت أن المسؤولين نجوا من الانفجار.

كما قال مصدر أمني يمني لوكالة فرانس برس حينها إن "سيارة ملغومة كانت تقف في الخط العام بشارع المعلا انفجرت أثناء مرور موكب مسؤولين بينهم محافظ عدن أحمد لملس ووزير الزراعة والأسماك سالم السقطري"، وكلاهما من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي. وأضاف أن من بين الضحايا مرافقين للشخصيات.