.
.
.
.
اليمن والحوثي

رئيس حكومة اليمن ينتقد التهاون الدولي مع جرائم الحوثيين

عبد الملك: جرائم الحوثيين تثبت للعالم أن هذه الميليشيا لا تؤمن بالسلام

نشر في: آخر تحديث:

انتقد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، الأحد، ما سمّاه "التهاون الدولي" مع الجرائم الإرهابية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي ضد المدنيين والنازحين في مأرب وغيرها.

وأكد أن جرائم الحوثيين تثبت للعالم أن هذه الميليشيا لا تؤمن بالسلام، وهي مجرد أداة بيد النظام الإيراني الذي يستخدمها لتنفيذ أجنداته التخريبية في المنطقة.

معين عبدالملك رئيس الحكومة اليمنية
معين عبدالملك رئيس الحكومة اليمنية

وجاء ذلك خلال اتصال مرئي مع السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد أوبنهايم، لمناقشة مستجدات الأوضاع والمواقف الداعمة للحكومة للقيام بواجباتها لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمعيشي والخدمي للمواطنين، والدعم الدولي المطلوب، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

كما تم استعراض التصعيد الحوثي على مأرب والاستهداف المتكرر للمدنيين والنازحين، والمواقف الدولية تجاه ذلك، وكذا خزان صافر النفطي واستمرار عرقلة الحوثيين لتفريغه من قبل الفريق الأممي، ما ينذر بحدوث كارثة وخيمة، إضافة إلى مستجدات التحركات الأممية لإحلال السلام وما تواجهه من تعنت حوثي، والضغوط الدولية المفترض القيام بها.

ولفت رئيس الحكومة اليمنية إلى الجرائم الإرهابية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي ضد المدنيين والنازحين في مأرب، وآخرها استهداف مسجد ودار الحديث في الجوبة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلا عن الاستهداف المتكرر لمخيمات النازحين والمدارس والمنازل.

وتطرق معين عبدالملك، إلى التحديات التي تواجه الحكومة في الجوانب الاقتصادية والمالية والخدمية وما تقوم به من أجل معالجتها والإصلاحات التي يجري العمل عليها، وأهمية الدعم الدولي العاجل لتفادي المخاطر الكارثية من الانهيار الاقتصادي.

وأشار إلى أن الحكومة تعمل جاهدة للتخفيف من تداعيات تراجع سعر العملة الوطنية وكبح جماح التضخم وضعف القدرة الشرائية، وضرورة دعم المجتمع الدولي لجهود الحكومة في مجال استقرار الاقتصاد والإصلاحات العامة.

من جانبه، عبر السفير البريطاني عن إدانة بلاده للهجوم الإرهابي أمام بوابة مطار عدن الخارجية وما نجم عنه من ضحايا مدنيين، والوقوف الكامل مع الحكومة والشعب اليمني لمكافحة الإرهاب.

كما جدد التعبير عن قلقه إزاء التصعيد الحوثي في مأرب وأهمية الوقف العاجل للعنف واستهداف المدنيين والنازحين، مشيرا إلى الجهود الجارية التي تقودها الأمم المتحدة من أجل وضع حل عاجل لخزان صافر النفطي لتفادي الكارثة وما تم التوصل إليه حتى الآن.