.
.
.
.

ضربات جديدة للتحالف.. وتقدم للجيش اليمني بمأرب

نشر في: آخر تحديث:

فيما تستمر المعارك الضارية بين الجيش اليمني والميليشيات الحوثية على عدد من الجبهات، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الأربعاء، تنفيذ 23 عملية استهداف ضد الميليشيات في محافظة مأرب خلال الساعات الـ 24 الماضية.

كما أضاف أن الاستهدافات دمرت 16 آلية عسكرية، ومنظومتين للدفاع الجوي، فيما قضى أكثر من 120 عنصراً إرهابياً.

ونشر التحالف لقطات فيديو أثناء عمليات استهداف الآليات العسكرية وعناصر الميليشيا الحوثية بمأرب خلال الساعات الـ24 الماضية.

هجمات وتقدم جنوبا

من جهته، كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي في إيجاز صحافي له اليوم، أن الجيش مسنوداً بالمقاومة ورجال القبائل نفذوا عمليات هجومية، وحققوا تقدمات في جبهات جنوب مأرب.

كما أوضح أن التقدم تمحور في جبهات "ذنة ومنطقة العمود في الجوبة ومنطقتي أم ريش وملعا في حريب".

إلى ذلك، أشار إلى أن العمليات العسكرية الناجحة أسفرت عن استعادة مواقع مهمة واستراتيجية، فضلا عن تدمير معدات وأسلحة وذخائر متنوعة للميليشيات أو مصرع العشرات من عناصرها.

عناصر من الجيش اليمني (أرشيفية- فرانس برس)
عناصر من الجيش اليمني (أرشيفية- فرانس برس)

خسائر كبيرة

كذلك لفت إلى أن الجيش نفد أيضا في الجبهات الغربية لمأرب هجمات مضادة وعمليات إغارة ضد الحوثيين، كبدت الميليشيات خسائر كبيرة.

وكانت مصادر مطلعة أكدت في وقت سابق اليوم لـ"العربية/الحدث" بأن قوات الجيش والمقاومة كسرت خلال الساعات الماضية هجمات عنيفة للحوثيين في جبهات القتال غربي مأرب.

كما أكدت المصادر أن الميليشيات شيعت خلال شهر نوفمبر المنصرم، 783 قتيلاً من عناصرها، بينهم 571 ينتحلون رتب ضباط، لقوا مصرعهم خلال المعارك، موضحة أن بين القتلى لواء، و20 عميدا، و43 عقيدا، و58 مقدما، و94 رائدا.

يذكر أن ميليشيات الحوثي تشن منذ فبراير 2021، هجمات على محافظة مأرب الاستراتيجية والغنية بالنفط، رغم التنديدات الدولية التي حذرت من المخاطر الهائلة، التي تهدد آلاف النازحين الذين لجأوا إلى المنطقة هرباً من الصراعات في بقية مناطق البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة