.
.
.
.
اليمن والحوثي

لليوم الثالث على التوالي.. لا إنترنت باليمن بسبب الحوثيين

قدّرت منظمة "نت بلوكس" خسائر اليمن اليومية بنحو 4 ملايين دولار جراء انقطاع الإنترنت

نشر في: آخر تحديث:

أحدث انقطاع الإنترنت في اليمن لليوم الثالث على التوالي شللاً في المعاملات التجارية والمالية، من بينها التحويلات المالية من الخارج، واضطرابات اجتماعية واقتصادية واسعة النطاق.

وقالت مصادر إن ميليشيا الحوثي قطعت الإنترنت بشكل كامل بنسبة 100% عن جميع أنحاء البلاد منذ ليلة الخميس-الجمعة 21 يناير، وتعمّدت عدم تزويد مبنى "سنترال" البوابة الدولية للإنترنت في الحديدة بمولد كهربائي، بعدما تضرر المولد السابق جراء غارة جوية استهدفت مخزن سلاح للميليشيا في محافظة الحديدة، غرب اليمن.

مقاتلون حوثيون في الحديدة
مقاتلون حوثيون في الحديدة

وأكدت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في الحكومة اليمنية الشرعية أن الخلل في الإنترنت في البلاد يعود إلى تضرر المولد الكهربائي الواقع على بعد أمتار من المحطة، والذي يغذي محطة فالكون في الحديدة الواقعة في مبنى "تيليمن"، وما يؤكد ذلك استمرار خدمة الإنترنت لمدة ساعتين من خلال عملها بالبطاريات بعد ادعاء الحوثيين تعرض المحطة للقصف.

ويؤكد مراقبون أن ميليشيا الحوثي عزلت اليمن عن العالم بإيقاف خدمة الإنترنت من المقر الرئيسي لشركة "يمن.نت" في صنعاء بهدف تأليب الرأي العام محلياً ودولياً ضد تحالف دعم الشرعية في اليمن، وفق موقع "نيوزيمن" الإخباري المحلي.

من جهتها، قدّرت منظمة "نت.بلوكس" المتخصصة بتوفير أدوات للجمهور لمراقبة تقطع الإنترنت والعواقب الاقتصادية المحتملة لحجب خدمة الإنترنت، خسائر اليمن اليومية بنحو 4 ملايين دولار جراء انقطاع الإنترنت.

وأدى انقطاع خدمة الإنترنت إلى شلل في معاملات البنوك ومحلات الصرافة والأعمال الحيوية والوظائف الرسمية في جميع أنحاء اليمن.

وتوقفت التحويلات المالية من الخارج، التي تُعد شريان الحياة الأساسي للعديد من اليمنيين، وذلك نظراً لانقطاع الاتصال مع شركات الصرافة الدولية والمراسلات البنكية والتعاملات مع القطاع المالي الدولي، الأمر الذي يبرز الآثار الإنسانية الضخمة الناتجة عن تأثر خدمة الإنترنت.

مكتب صرافة في صنعاء (أرشيفية)
مكتب صرافة في صنعاء (أرشيفية)

من جهتها، أعلنت المؤسسة العامة للاتصالات في الحكومة الشرعية في بيان، اليوم الأحد، استعدادها لحل مشكلة انقطاع الإنترنت عبر ربط المحافظات التي انقطعت عنها خدمة الإنترنت (المتصلة بـ"البوابة الدولية محافظة الحديدة") ببوابة عدن الدولية لاستئناف خدمة الإنترنت، في حال كان هناك تجاوب جاد من قبل ميليشيات الحوثي في هذا الملف.

وأكدت المؤسسة إمكانية الربط بالكابل AAE_1 الرابط بين عدن وصنعاء والتواصل مع الفنيين والمهندسين في المؤسسة العامة للاتصالات في عدن، لتفعيل خدمة الإنترنت بجودة أفضل وبسرعة عالية في كافة المحافظات اليمنية بعموم البلاد.

وتشير التقديرات إلى أن عدد مستخدمي الإنترنت في اليمن وصل إلى 7 ملايين و659 ألفا و884 مستخدما، بما يوازي 27% من عدد السكان، نهاية العام 2020.

وفي أوائل 2021، أقدمت شركة "يمن.نت"، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، على حركة فاجأت بها بقية شركات الاتصالات اليمنية، إذ رفعت أسعار خدمات الإنترنت بشكل كبير وفرضت حدوداً قصوى جديدة على البيانات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة