صنع في السعودية حقيقة

راشد الفوزان
راشد الفوزان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لن نبالغ في "التفاؤل" وهو الآن أمامنا، ونأمل الكثير من وزارة التجارة وهيئة الاستثمار لجذب مزيد من الأموال والضخ في الاقتصاد الوطني الذي نحن نهدف لها من خلال خطط خمسية سابقة ولاحقة لتنويع مصادر الدخل ولكن لم يتغير شيء على أرض الواقع، بداية صناعة سيارات "أو تجميعها" وهي بداية مشجعة ومحفزة.

خطوة وزارة التجارة بإعلان "صنع بالسعودية" خطوة تشجعنا وتحفزنا بأننا قادرون أن نفعل كل شيء، ونملك كل القدرات والطاقات من كل الجوانب متى "أردنا" ومتى صممنا على العمل الدؤوب والمخطط له والمحدد له بوقت وأهداف، لا شيء مستحيل أو صعب وأثق بهذا وبشباب ونساء هذا الوطن، ولكن شرط وفّر لهم الأدوات والتسهيلات والأهم جدا "المحفز" لكي يقوموا بأعمالهم بلا توقف أو تردد أو روتين وعقبات حكومية، أتمنى أن نستمر بهذه الخطوات وأن لا نتوقف أبداً ونعتبرها خطوة، لكي نبني صرح دولة "صناعية" حقيقة، فلا شيء يمنع أبداً لا بشرياً ولا مادياً ولا بيئة، ولكن هي الإدارة.

*نقلا عن صحيفة الرياض.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.