.
.
.
.

أمير مكة .. ومشروع القطار

عبدالله عمر خياط

نشر في: آخر تحديث:

.. أولت حكومتنا السنية بالغ اهتمامها لتطوير وسائل النقل بأحدث وسائله التي هي القطارات، وشبكة الأوتوبيسات للنقل العام.
وفي زيارة قام بها صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة لمشروع محطة القطار بحي الرصيفة بمكة المكرمة والتي استقبله فيها صاحب المعالي الدكتور جبارة الصريصري.
وفي أعقاب الجولة أبدى سمو الأمير ارتياحه لسير العمل في تنفيذ المشروع فيما صرح به لـ «عكاظ» ونشرته بتاريخ الثلاثاء الماضي 19/8/1435هـ حيث قال :
إن العمل يسير وفق ما خطط له، لافتا الى أن جهودا كبيرة بذلت خلال عام ونصف العام وتكللت بالإنجاز الذي تحقق الآن. وأشار الى أن المشروع يهدف الى خدمة ضيوف بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف والمواطنين.
ورفع سموه شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو نائبه، ولسمو ولي ولي العهد (حفظهم الله) على ما تجده مشاريع تطوير المشاعر المقدسة وخدمة ضيوف الرحمن من اهتمام ودعم ومتابعة.
وقال في تصريح صحفي عقب الجولة، إن خدمة الحجاج وتهيئة السبل الكفيلة بتسهيل أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة هو نهج القيادة الرشيدة، مشيدا بما رآه في مشروع قطار المشاعر المقدسة الذي يعد رافدا قويا لتسهيل حركة تنقل الحجاج بين المشاعر المقدسة وسرعة وصولهم إليها وأداء مناسكهم في راحة واطمئنان والقضاء على مظاهر الازدحام المروري في المشاعر المقدسة.
واطلع الأمير مشعل بن عبدالله على الأعمال التي أنجزت واستمع لشرح عن المراحل التي نفذت والتي تحت التنفيذ، وتجول في المشروع واستمع لشرح مفصل من معالي وزير النقل الدكتور جبارة بن عيد الصريصري الذي رحب بسموه وشكره على زيارة المشروع الذي يعد من المشاريع العملاقة التي تنفذها حكومة خادم الحرمين الشريفين من أجل خدمة المواطنين والمقيمين وقاصدي بيت الله الحرام.
هذا ويعد مشروع قطار الحرمين أحد العناصر المهمة في البرنامج التنفيذي لتوسعة شبكة الخطوط الحديدية في المملكة ويوفر عند اكتماله خدمة سريعة وآمنة وموثوقة لنقل الركاب وضيوف الرحمن والمعتمرين والزائرين، ويضع المملكة في مصاف الدول التي تقدم خدمة النقل بقطارات الركاب السريعة مما ينعكس على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة.
وهكذا يتواصل العمل ليل نهار لانجاز أهم مشروع للنقل السريع.
السطر الأخير :
همم الرجال تدك الجبال.

*نقلا عن عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20140624/Con20140624708241.htm

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.