.
.
.
.

النعيمي: تراجع أسعار النفط شكلي ولا داعي للقلق

نشر في: آخر تحديث:

هون وزير البترول السعودي علي النعيمي فيما يبدو يوم أمس الاثنين من المخاوف بشأن أثر تراجع أسعار النفط الخام على إنتاج أكبر دولة في تصدير النفط في العالم.

وتراجعت أسعار النفط في أوروبا منذ يونيو مع انحسار توترات الجغرافيا السياسية واستمرار مناطق منتجة منها الولايات المتحدة في ضخ كميات كبيرة من الخام في السوق، الأمر الذي أثار احتمال أن تخفض منظمة أوبك إنتاجها في وقت لاحق من هذا العام.

غير أن النعيمي بدا وكأنه لم يتأثر بتراجع أسعار خام برنت في الآونة الأخيرة.

وسألته رويترز في نيويورك هل يشعر بالقلق من تراجع الأسعار في الآونة الأخيرة؟ فرد بقوله "لماذا تقلقون على سوق النفط؟" ورفض أن يعقب بأكثر من هذا.

وكان تصريحه مشابهاً لتصريحات أدلى بها لرويترز منذ بضعة أسابيع بعد أن نزلت الأسعار دون 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ يونيو. وواصلت السوق هبوطها الأمر الذي أثار تكهنات عن احتمال تخفيضات لإنتاج أوبك في اجتماعها القادم قرب نهاية نوفمبر. وقالت السعودية لأوبك إنها أنتجت 9.597 مليون برميل يوميا في أغسطس.

وقالت رويترز في تقرير لها الأسبوع الماضي إن أوبك قد لا تخفض الإنتاج، لأن تحسن الطلب في أشهر الشتاء في النصف الشمالي للكرة الأرضية من المتوقع أن يعزز الأسعار حتى مع استمرار الوفرة في المعروض في السوق العالمية وانحسار مخاوف الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط وروسيا.

وهبط سعر خام برنت لعقود نوفمبر عند التسوية يوم الاثنين 1.42 دولار إلى 96.97 دولار للبرميل.