.
.
.
.

تراجع برنت 2% بفعل صعود الدولار والخام الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

تراجع سعر العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت قرابة 2% في ختام التعاملات الاثنين مع صعود الدولار وارتفاع مخزونات النفط العالمية إلى مستويات قياسية بفعل تخمة المعروض.

وفي الوقت نفسه ارتفعت أسعار عقود الخام الأميركي بعد أن أظهرت بيانات السوق من مؤسسة جرينسكيب زيادة طفيفة للمخزونات الأسبوع الماضي في مستودع تسليم عقود نايمكس في كاشينج بولاية أوكلاهوما، وهو ما أدى إلى تقليص الفارق بين أسعار الخامين.

وانخفض الفارق بين الخامين إلى أقل من 9 دولارات مخالفاً توقعات بعض المحللين الذين راهنوا على أن الفارق سيزداد هذا الأسبوع، بعد أن سجل في الآونة الأخيرة أعلى مستوى له في 13 شهرا فوق 13 دولارا.

وجاء صعود الخام الأميركي بعد أن أظهرت بيانات مؤسسة جرينسكيب زيادة قدرها 157 ألف برميل في مستودع كاشينج في الفترة من الاثنين إلى الجمعة الأسبوع الماضي، وذلك بالمقارنة مع زيادة قدرها 536 ألف برميل كشف عنها تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية خلال الأسبوع المنتهي في 27 من فبراير. وقال تاجر إن "السوق كانت تتوقع أكثر كثيرا من ذلك."

وانخفض سعر عقود خام برنت الآجلة عند التسوية 1.20 دولار أو 2.01 في المئة إلى 58.53 دولار. وتراجع الخام 4.6 بالمئة الأسبوع الماضي في أكبر انخفاض له منذ الأسبوع المنتهي في التاسع من يناير.

وارتفع سعر عقود الخام الأميركي عند التسوية 39 سنتا أو 0.79 في المئة إلى 50.00 دولارا للبرميل.

وقال مسؤول أميركي رفيع إن الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس باراك أوباما اليوم الاثنين يعلن فيه أن فنزويلا خطر على الأمن القومي ويفرض عقوبات على سبعة أفراد لن يكون له أثر مباشر على قطاع الطاقة في فنزويلا.

وقال المسؤول للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف "لا أثر مباشر من هذه العقوبات." ولاحظ أن الأمر التنفيذي لن يؤثر على أي صناعة أو فرد أو كيان لم يرد ذكره في هذا الأمر.

وبلغت واردات الولايات المتحدة من النفط الخام من فنزويلا في المتوسط 728 ألف برميل يوميا منذ بداية العام الماضي منخفضة من 738 ألف برميل يوميا في عام 2013 و890 ألف برميل يوميا في عام 2012.