.
.
.
.

تركيا: التوترات مع روسيا قد تكلفنا 9 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء التركي، اليوم الإثنين، إن التصور الأسوأ مع روسيا وهو "لا علاقات على الإطلاق"، سيكلف بلاده نحو تسعة مليارات دولار، وإن التوتر الحالي قد يسفر عن خصم 0.4% من إجمالي ناتجها القومي.

وأضاف شيمشك الذي عين مسؤولا عن الاقتصاد في تصريحات لقناة "ان.تي.في" أن الحكومة قد تتخذ "خطوات علاجية" بشأن خطط زيادة الحد الأدنى للأجور، لكنها غير مستعدة لتحمل تكلفة الزيادة بالكامل.

وفرضت موسكو مجموعة من العقوبات الاقتصادية على أنقرة بعد إسقاط تركيا مقاتلة روسية على الحدود مع سوريا في 24 نوفمبر، ما أدى إلى أكبر أزمة بين البلدين منذ الحرب الباردة.

وتشمل العقوبات الروسية حظر استيراد بعض الأغذية من تركيا، ووقف الرحلات السياحية إلى ذلك البلد، وهو ما يعتبر ضربة كبيرة لقطاع السياحة التركي.

وقال شيمشك أيضاً إن عدد السياح الروس الذين يزورون تركيا وعقود البناء مع الشركات الروسية انخفضت بشكل كبير، مضيفاً أن عدد السياح الروس انخفض بنحو 603 آلاف سائح.

وتابع: "نحن نعتبر روسيا دائما شريكاً مهماً ولا نعتزم تصعيد التوترات معها".

وأضاف: "لكن إذا واصلت روسيا نهجها الحالي سيتم اتخاذ جميع الإجراءات لإقناعها بالعدول عنه".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن السبت أن تركيا تسعى إلى الحصول على بدائل لمصادر الطاقة الروسية، وقال إن بلاده "لن تنهار" بسبب العقوبات.

وتحصل تركيا على 55% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي و30% من احتياجاتها من النفط من روسيا.

وأشار اردوغان إلى إمكانية الحصول على مصادر بديلة للنفط، ملمحاً إلى احتمال الحصول عليه من قطر واذربيجان.