.
.
.
.

ليبيا تقاضي غولدمان ساكس لاسترداد 1.2 مليار دولار

صندوق ليبيا السيادي يطالب البنك باسترداد أموال من مغامرات خطرة

نشر في: آخر تحديث:

اطلعت محكمة بريطانية على أن مدير امتثال في غولدمان ساكس أثار بواعث قلق بشأن عقد تدريب منحه البنك لشقيق مسؤول بصندوق الثروة السيادي الليبي.

وتحاول المؤسسة الليبية للاستثمار في الدعوة المنظورة أمام المحكمة العليا بلندن استعادة 1.2 مليار دولار من غولدمان ساكس تتعلق بتسعة تداولات محل نزاع جرت في 2008.

وتقول المؤسسة بحسب رويترز إن غولدمان استغل عدم المعرفة المالية للمؤسسة بأن كسب ثقتها بادئ الأمر ثم شجعها على القيام باستثمارات عالية المخاطر وبلا قيمة في نهاية المطاف.

وتذكر ضمن أدلتها عقد تدريب منحه جولدمان ساكس لهيثم زرتي الشقيق الأصغر لمصطفى زرتي النائب السابق لرئيس المؤسسة.

وتقول المؤسسة إن عقد تدريب مخصوص أنشئ لهيثم نظرا لعدم استيفائه شروط البرنامج العادي للبنك حيث يخضع المتقدمون لعملية تقييم صارمة.

وقد ضم أندريا فيلا الذي كان مديرا في غولدمان ساكس وقتها ويشغل الآن منصب مدير بنك الاستثمار المشارك لعمليات غولدمان في آسيا عدا اليابان الشقيق الأصغر لفريقه.

وفي رسائل بالبريد الإلكتروني اطلعت عليها المحكمة وترجع إلى 23 يوليو تموز 2008 طلب جيمس بيترز مدير الامتثال بقسم الأنشطة المصرفية الاستثمارية في أوروبا عندما نما ذلك إلى علمه من فيلا أن يرجع إليه أولا في المستقبل فيما يتعلق بما سماه "تعيينات العملاء".

وقال "نفعل دائما كل ما بوسعنا لتجنبها في قسم الأنشطة المصرفية الاستثمارية - إنها تثير مشاكل متعددة".

ورد فيلا بالبريد الإلكتروني قائلا "إنه ليس عميلا بل شقيق عميل لكن أتفهم وجهة نظرك".

وباستجوابه من فيليب إيدي المحامي الممثل للهيئة الليبية للاستثمار أنكر فيلا أن يكون السبب الرئيسي لعرض فترة التدريب هو الفوز بمزيد من الأعمال من مصطفى زرتي.

وقال إن العرض يرجع جزئيا إلى الاعتقاد بأن هيثم كان سيتولى بعد ذلك منصبا كبيرا داخل المؤسسة الليبية.