.
.
.
.

بوتين يعتمد صندوق نقد مشتركاً مع دول "البريكس"

نشر في: آخر تحديث:

صادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اتفاق لإنشاء صندوق مشترك لاحتياطات النقد الأجنبي لدول مجموعة البريكس كانت البلدان الخمسة (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا) وقعت عليه في يوليو الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي عن وثيقة للكرملين أنه "تمت المصادقة على الاتفاق بشأن إنشاء صندوق مشترك لاحتياطيات النقد الأجنبي لدول البريكس".

وبحسب أحكام الاتفاق الموقع في مدينة فورتاليزا في البرازيل في 15 يوليو 2014، فإن قيمة هذا الصندوق تبلغ مئة مليار دولار، ما يعادل 89,2 مليار يورو.

وتعتزم روسيا تمويله بـ18 مليار دولار، ومثلها كل من الهند والبرازيل، لتقف الدول الثلاث بعيدة جداً عن الصين التي وعدت بتمويله بـ41 مليار دولار. وسوف تستكمل جنوب إفريقيا المبلغ المتبقي والبالغ 5 مليارات دولار.

وكانت دول البريكس أعلنت في ختام اجتماعها في فورتاليزا أن مبلغ المئة مليار دولار سيمكنها من تجنب "ضغوط السيولة على المدى القصير" و"تشجيع المزيد من التعاون" بينها.

وتعتبر موسكو هذا الصندوق بديلاً للمؤسسات المالية الدولية التي تهيمن عليها الولايات المتحدة، خصوصا في ظل علاقات الأخيرة المتوترة مع روسيا منذ بداية الأزمة الأوكرانية.

ومجموعة البريكس، التي تمثل 40 في المئة من سكان العالم وخمس الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وقعت في يوليو أيضا اتفاقا لإنشاء مصرف خاص بها، واضعة بذلك حجر الأساس لصرح مالي جديد في مواجهة الهيمنة الغربية.

وسيكون رأس المال الأولي للمصرف الجديد الذي سيتخذ مقرا له في شنغهاي وهدفه تمويل مشاريع البنى التحتية الكبرى، 50 مليار دولار.