.
.
.
.

بنوك السعودية تحذر من تطبيقات احتيال إلكتروني

لجنة الإعلام والتوعية المصرفية تشرح 3 خطوات مهمة عند الوقوع ضحية الاحتيال

نشر في: آخر تحديث:

حذر أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية، الدكتور طلعت زكي حافظ، من تحميل تطبيقات وهمية يتم من خلالها سرقة بيانات البطاقة البنكية.

وقال حافظ في مقابلة مع "العربية" إنه عند الرغبة في تحميل تطبيق البنك الذي يتم التعامل معه على الأجهزة الذكية لا بد من التأكد من تحميله من مصادر موثوقة ومن موقع البنك الرسمي، والاتصال مباشرة بموظفي البنك.

وشدد على أهمية عدم التعامل مع الرسائل المجهولة، الواردة عبر البريد الإلكتروني، والاستفادة من معايير الأمان المعتمدة، والتدقيق في تفاصيل الإيميلات، ونوعية الرسائل الواردة.

وأكد حافظ أن اللجنة تنصح المتعاملين بقطع الشك باليقين عبر الاتصال بالجهة المصرفية التي يتعاملون معها، وفي حال فتح الروابط والوقوع ضحية مصيدة هذه المواقع الاحتيالية، شرح حافظ ثلاث خطوات مهمة.

وتتمثل الخطوات الثلاث لمن تعرض لعملية احتيال إلكتروني، في التوجه بسرعة إلى الاتصال بالبنك أو المؤسسة المالية التي يتعامل معها وإبلاغهم على الفور، وتوثيق الإبلاغ، وبمجرد هذا الإبلاغ الموثق سيكون الزبون ليس مسؤولا عن وقوع الاحتيال، لكن قبل الاتصال أو في حال عدم الاتصال وعدم توثيق الإبلاغ فسيكون الزبون في خطر.

وأضاف حافظ أن الخطوة الثانية، تتمثل بضرورة إبلاغ الجهات الأمنية عبر موقع "كلنا أمن" في السعودية، ومن ثم في الخطوة الثالثة إبلاغ أقرب مركز شرطة، وكلها خطوات ستحمي المتعامل المصرفي الذي وقع ضحية احتيال إلكتروني، لكن من الأفضل تجنب الوقوع في مثل هذه الأخطاء من الأساس.

وقال حافظ إن مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" ومنظمة الصحة العالمية، حذرتا في بداية أزمة كورونا من استغلال الجائحة، لجمع تبرعات أو استعطاف الناس، مشيراً إلى يقظة شرطة الرياض التي ألقت القبض على عصابة احتيال في الأيام القليلة الماضية.

وتحدث عن استخدام الهندسة الاجتماعية في الاحتيال على الزبائن، محذراً من رسائل في مختلف دول العالم، استغلت فترة الجائحة وعمل الموظفين من المنزل، عبر بث رسائل مزيفة تدعي أنها من أقسام التقنية في البنوك وهذا غير صحيح ويجب الحذر منها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة