.
.
.
.
طيران

بوينغ تخفض عدد الوظائف الملغاة جراء جائحة كورونا

بوينغ تسجل أول أرباح ربع سنوية بعد 6 خسائر فصلية متتالية

نشر في: آخر تحديث:

حققت شركة BOEING لصناعة الطائرات أول أرباح فصلية منذ ستة فصول، لتسجل أرباحا فصلية بـ 567 مليون دولار مقارنة مع خسائر لامست 3 مليارات دولار خلال الفترة المقابلة من 2020.

وتعتزم الشركة تخفيض عدد الوظائف الملغاة نتيجة لجائحة كورونا بسبب عودة النشاط لقطاع الطيران.

من جانب آخر، ستضع شركة بوينغ سمعتها الهندسية المتداعية على المحك مرة أخرى هذا الأسبوع، عندما تنطلق مركبتها الفضائية ستارلاينر Starliner من فلوريدا محملة بحمولة من الإمدادات لمحطة الفضاء الدولية.

المهمة عبارة عن إعادة لرحلة انطلقت عام 2019 وكادت أن تنتهي بكارثة، و"بروفة" لأول رحلة لكبسولة بوينغ مع رواد فضاء في وقت لاحق من هذا العام. وإذا نجحت، فسيؤدي ذلك إلى تضييق الفجوة مع منافس صاعد، هي شركة SpaceX التابعة للملياردير إيلون ماسك، والرد على أحدث مآثر ارتياد الفضاء من قبل المليارديرين بيزوس وبرانسون مؤسسي شركتي الرحلات الفضائية Blue Origin و Virgin Galactic.

قد تساعد جولة القوة من Starliner التابعة لـ"بوينغ" أيضًا في صرف الانتباه عن مشكلة محتملة تواجهها الشركة الأميركية العملاقة على الأرض، وهي نزوح بعض مهندسيها الأكثر خبرة، والذي يهدد ارتدادها من أزمات تشمل إيقاف طائرات 737 Max بعد حادثي تحطم، وتراجع السفر الجوي العالمي وسط انتشار كوفيد-19.

غادر أكثر من 3200 مهندس وعامل تقني مركز تصنيع الطائرات التابع لبوينغ في سياتل منذ بداية العام الماضي، حوالي 18٪ من الاتحاد الذي يمثلهم، مع تعويضهم بعدد ضئيل فقط. إجمالاً، تهدف بوينغ إلى تقليص 23000 وظيفة - من لجنتها التنفيذية إلى المصنع - من خلال تسريح العمال ومبادرات التقاعد التي أطلقتها العام الماضي حيث تكبدت خسائر مالية قياسية.

يغادر المهندسون شركة بدأت تبتعد عن تلك الروح التي أعطت للعالم طائرة 747 جامبو وصاروخ ساتورن من عصر برنامج أبولو الفضائي الأميركي. وعلى مدى العقد الماضي، أبهر المسؤولون التنفيذيون في شركة بوينغ المهووسون بالتكلفة وول ستريت بضخ أكثر من 40 مليار دولار في عمليات إعادة شراء الأسهم. جعلت هذه الاستراتيجية شركة بوينغ من أفضل الشركات أداءً في مؤشر داو جونز الصناعي لفترة، لكنها تركت الشركة المصنعة للطائرات غير مهيأة بالشكل الكافي للأوقات الصعبة والتهديدات التنافسية الجديدة.

الآن، مع بدء عصر الفضاء الجديد وتعافي الطيران مؤقتًا من الوباء، أصبحت مكانة الشركة التي مضى عليها قرن من الزمان كبطل أميركي بارز في مجال الطيران، موضع تساؤل.

تعهد الرئيس التنفيذي الجديد لشركة بوينغ، ديف كالهو ، بإعادة عملاق الطيران إلى جذوره كشركة تتمحور حول الهندسة بينما يعيد صياغة استراتيجيتها لمرحلة من القيود الوبائية المخففة. وكانت هناك زيادة في التوظيف لتعويض المواهب المفقودة ومعالجة النقص في البرامج، لكن سلسلة من عيوب الإنتاج في جوهرة تاجها 787 دريملاينر طغت على تلك المبادرة.

مصنع بوينغ
مصنع بوينغ

قال رون إبستين، المحلل في بنك أوف أميركا، الذي كان خبيراً لدى بوينغ في وقت مبكر من حياته المهنية، لوكالة "بلومبرغ": "نتساءل عما إذا كانت بوينغ تعاني من هجرة العقول الهندسية، حيث من المحتمل أن يكون عدد كبير جدًا من كبار المهندسين قد ترك الشركة في السنوات الأخيرة واتجاهات التوظيف الأخيرة لم تملأ الفجوة".

تم السماح للطائرة 737 ماكس بالتحليق مرة أخرى، وانتعش السفر الجوي في الولايات المتحدة، وقامت الشركة التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها بتقليص أهداف خفض الوظائف بما لا يقل عن 3000 وظيفة، وهي أهداف يمكن أن تضيق مرة أخرى مع تحسن ظروف العمل. وأقامت معرضًا افتراضيًا للتوظيف هذا الشهر لتوظيف مهندسي الإنتاج وأنظمة الطائرات في منشآتها في سياتل.

وقال متحدث باسم بوينغ: في بيان: "التميز الهندسي هو جوهر ثقافة بوينغ.. على مدى العامين الماضيين، عززنا بشكل منهجي وظائفنا الهندسية، بما في ذلك إنشاء اتحاد موحد يضم 50000 مهندس موهوب وبارع عبر محفظة أعمالنا التجارية والدفاعية والفضائية".

مع ذلك، تواجه شركة "بوينغ" تحولًا طويلًا منذ سنوات ومنافسة مكثفة في أعمالها التجارية الخاصة بالطائرات التجارية من منافستها اللدودة Airbus، التي حققت مبيعات رائدة.