.
.
.
.
سوق السعودية

سابك تتحول للربحية بـ7.64 مليار ريال وتكشف توقعاتها للنصف الثاني

الإيرادات ارتفعت بـ 72.3%

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، اليوم الخميس، عن النتائج المالية الأولية للربع الثاني من العام الجاري، محققة أرباحا بلغت 7.64 مليار ريال، مقابل 2.22 مليار ريال خسائر خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.

وقالت الشركة في بيان لتداول السعودية، إن إجمالي الإيرادات بلغ 42.42 مليار ريال، مقابل 24.62 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 72.3%.

وعزت الشركة السبب في تحقيق صافي ربح خلال الربع الثاني إلى زيادة في متوسط أسعار بيع المنتجات وتحقيق صافي ربح في حصة سابك من مشاريع مشتركة وشركات زميلة.

ونوهت الشركة بأن الربع الثاني من العام 2020، شهد تسجيل مخصصات انخفاض في قيمة بعض الأصول الرأسمالية بمبلغ 1.18 مليار ريال.

وفي عرضها لنتائج الربع الثاني، قالت الشركة إن زيادة الإيرادات والأرباح جاءت مدعومة من ارتفاع أسعار منتجات الكيماويات مدفوعا بزيادة أسعار النفط واستقرار الطلب باستثناء الجليكولات، وتحسن الطلب على البولي إيثيلن مدفوعا بتعافي الاقتصاد، كما ارتفعت أسعار البولي بروبلين مدعوما بتحسن الطلب، فيما استفادت أسعار البولي كربونيت من انخفاض المعروض وارتفاع تكلفة مواد اللقيم.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، حققت الشركة صافي ربح بلغ 12.51 مليار ريال، مقابل خسائر بلغت 3.27 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت الإيرادات إلى 79.95 مليار ريال بنسبة نمو 45.9%.

وقال عبدالله الحامد رئيس المشورة إن نتائج أعمال سابك تنم عن كفاءة استغلال أصول الشركة، وعزى عدم تفاعل السوق مع سهم الشركة إلى أن سعر سهم الشركة في الفترة السابقة كان أداؤه جيدا بسبب التوقعات بتحقيق أرباح جيدة في الربع الثاني.

وأضاف أن عملية استجابة السهم للأرباح ربما لا تنعكس في نفس اليوم، ولكن قد يحدث على المدى المتوسط.

التوقعات المستقبلية

وقالت الشركة، إنه من المتوقع أن تشهد مستويات متواضعة لهوامش الربح خلال النصف الثاني من 2021 مقارنة بالمستويات المرتفعة التي شهدها النصف الأول من العام الجاري.

وتوقعت زيادة معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي لما بين 5.5% إلى 6% خلال عام 2021، مقارنة بتوقعات تتراوح بين 5 إلى 5.5%.

وفي هذا الإطار، قال الحامد إن توقعات الشركة للربع الثاني من العام الجاري جاءت إيجابية مدعومة بتوقعات الشركة لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي الذي سيزيد الطلب على المنتجات الأساسية للشركة.