.
.
.
.
سيارات كهربائية

"فورد" تسرع انتقالها إلى السيارات الكهربائية عبر ضخ 11.4 مليار دولار

11.4 مليار دولار خصصتها للبطاريات الكهربائية

نشر في: آخر تحديث:

تخطط شركة فورد موتور وشركة SK Innovation الكورية الجنوبية لإنفاق 11.4 مليار دولار لبناء 3 مصانع للبطاريات، ومصنع تجميع لشاحنات بيك آب كهربائية من الفئة F في ولايتي تينيسي وكنتاكي، وهو أكبر استثمار في تاريخ شركة صناعة السيارات الأميركية.

وقالت الشركتان يوم الاثنين، إن المشروع سيخلق موقعين كبيرين لإنتاج السيارات الكهربائية والبطاريات لتشغيلها، ويعمل بهما ما يقرب من 11 ألف عامل. حيث ستنفق شركة فورد 7 مليارات دولار، بينما تنفق شركة SK الشريكة للبطاريات 4.4 مليار دولار، ومن المتوقع إطلاق الإنتاج في عام 2025.

تعد هذه المشاريع جزءاً من خطة فورد، التي تأسست عام 1903، لاستثمار 30 مليار دولار في السيارات الكهربائية بحلول عام 2025، لتصبح لاعباً في سوق تهيمن عليه شركة تسلا. كما يعد تحديا لشركة جنرال موتورز كشركة رائدة في صناعة السيارات التقليدية.

منذ أن أصبح رئيساً تنفيذياً لشركة فورد قبل عام، قام جيم فارلي، بتسريع الجهود للتحول إلى مستقبل كهربائي بالكامل، حيث حصل على اعتماد من الرئيس الأميركي جو بايدن على سيارة F-150 الكهربائية وأقام مشروعاً مشتركاً للبطاريات مع SK.

ومن المتوقع أن يكون الموقع المقترح للمشروع في تينيسي على مساحة ستة أميال مربعة، أي ثلاثة أضعاف حجم "مجمع روج" التاريخي الذي بناه هنري فورد في ميشيغان قبل قرن من الزمان.

وسيشمل مصنع بطاريات يوظف حوالي 2500 عامل ومصنع تجميع يضم 3300 موظف، والذي سينتج نسخة كهربائية من سيارة بيك أب أكبر من فورد من الفئة F، وهي أكثر منتجاتها ربحية.

وفي كنتاكي، حيث تمتلك شركة فورد بالفعل مصانع شاحنات وسيارات الدفع الرباعي، ستقوم شركة صناعة السيارات وشركة SK ببناء مصنعين للبطاريات يعمل بهما حوالي 5000 عامل. وقالت فورد، إن مصانع البطاريات الثلاثة ستتمتع بالقدرة على إنتاج مصادر الطاقة لأكثر من مليون سيارة كهربائية سنوياً.

يأتي هذا الاستثمار الكبير في أعقاب تحرك فورد هذا الشهر لمضاعفة الإنتاج في مصنع ميشيغان الذي يبني الشاحنة الكهربائية F-150 Lightning التي ستطرح للبيع العام المقبل. وتقول الشركة إن لديها بالفعل 150 ألف حجز للشاحنة.

كما بدأت في بيع النسخة التقليدية والتي تعمل بالبنزين من سيارتها المستقبلية موستانغ ماتش إي الكهربائية.

دعم حكومي

قالت الشركة إن مصنع ستانتون بولاية تينيسي إف سيريز سيكون أول مصنع تجميع جديد كلياً تبنيه فورد منذ عام 1969.

ومن أجل الحصول على أكبر مشروعين للتنمية الاقتصادية على الإطلاق، قدمت تينيسي وكنتاكي حوافز لشركتي فورد وSK. حيث قدمت ولاية تينيسي 500 مليون دولار، في انتظار جلسة خاصة للمجلس التشريعي للولاية للموافقة على الصفقة. فيما تقدم كنتاكي قرضاً قابل للإلغاء بقيمة 250 مليون دولار، و36 مليون دولار في صناديق التدريب، وتحسينات البنية التحتية، وموقعاً بمساحة 1551 فداناً في جليندال، جنوب لويزفيل.

لحظة تحول

سيقوم فارلي، إلى جانب رئيس مجلس إدارة شركة فورد، بيل فورد، وكبار المديرين التنفيذيين لشركة SK Innovation ومقرها سيول، بزيارة كلا الولايتين الثلاثاء للإعلان الرسمي.

وقال فورد، الحفيد الأكبر لهنري فورد، في بيان: "هذه لحظة تحول حيث ستقود فورد انتقال أميركا إلى السيارات الكهربائية".

منذ أن أعلن فارلي عن خططه في مايو لزيادة إنفاق فورد على السيارات الكهربائية بمقدار الثلث، أصبحت الشركة أكثر تفاؤلاً بشأن السرعة التي ستتطور بها سوق السيارات التي تعمل بالبطاريات.

وأوضحت الشركة أن المصانع الجديدة، إلى جانب مصنع للبطاريات في جورجيا سيمنح فورد 141 جيجاوات ساعة من إمداد البطاريات، وهو ما يلبي هدف فورد للطلب في أميركا الشمالية في الوقت الحالي، والذي يتمثل في أن تكون 40% من مبيعاتها كهربائية بحلول عام 2030.