.
.
.
.
اقتصاد

رئيس "موانئ دبي": لا نهاية في الأفق لاضطرابات الشحن البحري

بن سليم: الشركة لا تستغل الضغوط على السوق لزيادة الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

قال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية" اليوم الجمعة، إن عملاق الموانئ بدبي لا يتوقع نهاية قريبة لمشكلات الشحن البحري العالمية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، والتي أدت إلى اكتظاظ في الموانئ في أنحاء العالم.

وقال في مقابلة مع رويترز: "لا أعتقد فعليا أنه سيتم حل المشكلات هذا العام. آمل أن يتم ذلك بحلول نهاية العام القادم ربما، لا نعرف".

وأكد رئيس موانئ دبي العالمية على أن الموانئ التابعة للشركة لا تشهد ازدحاما، مضيفاً أن السوق العالمية تحتاج إلى المزيد من حاويات الشحن.

وقال إن الشركة لا تستغل الضغوط على السوق لزيادة الأسعار، وإن أي زيادة في أسعار الشحن "هامشية".

أدت اضطرابات سلاسل التوريد للكثير من الصناعات في جميع أنحاء العالم، إلى ارتفاع متوسط أسعار شحن الحاويات إلى مستوى قياسي جديد الشهر الماضي عند أكثر من 10 آلاف و300 دولار للحاوية، بارتفاع بأكثر من 400% مقارنة مع شهر أغسطس من عام 2020.

ولفت بن سليم إلى أنه يجري التعامل مع المشكلات الناجمة عن تأخير توقيتات إبحار السفن، وأن الشحنات المتراكمة التي لم تسلم بعد الناجمة عن الإغلاقات تظل مشكلة.

من ناحية أخرى، كشف رئيس موانئ دبي العالمية أن أرقام الشركة "جيدة" هذا العام وأن السوق تتحسن مقارنة مع عام 2020.

وقال إنه يأمل في تحقيق ربح إيجابي ونمو في أحجام الحاويات هذا العام.

وأضاف بن سليم أن أسواق إفريقيا والشرق الأقصى وأميركا اللاتينية "تبلي بلاءً حسناً"، وأن الهند "تبلي بلاءً عظيماً". ويرى فرصا للاستثمار في تلك المناطق.