.
.
.
.
شركات

بيزوس يعتزم بناء محطة فضائية تجارية

ستكون قادرة على استيعاب ما يصل إلى 10 أشخاص

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة جيف بيزوس للفضاء Blue Origin عن خطط لبناء محطتها الفضائية. وتبدأ المحطة الفضائية المستقبلية، المسماة Orbital Reef، بالعمل في النصف الثاني من هذا العقد، مما يوفر مكانًا للباحثين والعملاء الصناعيين والتجاريين والشركاء الدوليين للزيارة والعمل.

وتعمل Blue Origin في مشروع Orbital Reef بالشراكة مع شركة رحلات الفضاء Sierra Space، وهي شركة تابعة لشركة Sierra Nevada Corporation.

وتمثل Dream Chaser، الطائرة الفضائية المجنحة المصممة لنقل البضائع إلى محطة الفضاء الدولية، أشهر مشاريع Sierra Space.

ومن المقرر أن تبدأ Dream Chaser رحلات الشحن في عام 2022. وتقول Blue Origin إن Orbital Reef تتمتع أيضًا بدعم إضافي، بما في ذلك شركة بوينغ ذات الوزن الثقيل في الصناعة، بالإضافة إلى جينيسيس للحلول الهندسية وجامعة ولاية أريزونا، وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية.

ومع حجم داخلي كبير تقريبا مثل حجم محطة الفضاء الدولية، تكون Orbital Reef قادرة على استيعاب ما يصل إلى 10 أشخاص، مع مناطق منفصلة للعيش وإجراء الاختبارات.

وتدعي شركة جيف بيزوس أن Orbital Reef تمثل مجمع أعمال متعدد الاستخدامات في الفضاء يتضمن العديد من الموانئ والأرصفة لزيارة المركبات الفضائية والوحدات النمطية، إلى جانب العديد من المرافق.

وتفتخر Blue Origin بأن المحطة الفضائية يكون لها بنية نظام مفتوح تسمح لمجموعة متنوعة من الأشخاص والعملاء باستخدام المرفق.

وتضمنت قائمة المستخدمين المحتملين وكالات الفضاء ووسائل الإعلام وشركات السفر ورجال الأعمال والمستثمرين وشركات التكنولوجيا.

وتقول Blue Origin: إن المحطة توفر خدمات شاملة لأي شخص يرغب في استخدامها، من النقل وتأجير المساحات والمساعدة التكنولوجية مع الأجهزة والخدمات الروبوتية.

وكتبت Blue Origin في بيان صحفي: توفر Orbital Reef البنية التحتية الأساسية اللازمة لتوسيع نطاق النشاط الاقتصادي وفتح أسواق جديدة في الفضاء بصفتها وجهة تجارية رئيسية في مدار أرضي منخفض.

وتبدأ المحطة بالعمل في النصف الثاني من هذا العقد، ورفضت الشركة تقديم تفاصيل عن تكلفة المحطة الفضائية، ولم تذكر حجم الاستثمار الذي يوفره الشركاء في المشروع.

وقالت الشركتان إنهما تتصوران أن مركبة الفضاء الجديدة Starliner التابعة لبوينغ و Dream Chaser من Sierra Space توفران النقل البشري والبضائع إلى Orbital Reef.

وتتمثل الخطة أيضًا في إطلاق معظم وحدات Orbital Reef عبر صاروخ New Glenn المستقبلي لشركة Blue Origin.

وتقدم وكالة ناسا حوافز للشركات لبناء مشاريع محطات فضائية. وأعلنت الوكالة هذا العام عن إنشاء مبادرة جديدة تسمى برنامج تطوير المدار الأرضي المنخفض التجاري.

ويهدف البرنامج إلى تزويد شركات الفضاء بالمال للمساعدة في تطوير محطات الفضاء التي يمكن أن تزورها ناسا يومًا ما. وتخطط ناسا لمنح ما يصل إلى 400 مليون دولار من خلال اتفاقيات قانون الفضاء لتمويل الدراسات الأولية لهذه المحطات الفضائية.

ويعد برنامج تطوير المدار الأرضي المنخفض التجاري مجرد خطوة واحدة في خطة ناسا الطويلة المدى للتخلص التدريجي من محطة الفضاء الدولية التي تديرها الحكومة والانتقال إلى استخدام محطات الفضاء التجارية.

ومن المقرر حاليًا أن تستمر محطة الفضاء الدولية في العمل حتى عام 2024. وكانت ناسا تتطلع إلى تمديد البرنامج حتى عام 2028.

ولكن محطة الفضاء الدولية تكلف ناسا 4 مليارات دولار للعمل كل عام. وتريد ناسا التخلص من هذه المهمة للتركيز على جهود رحلات الفضاء البشرية عبر وجهات الفضاء السحيق.