.
.
.
.
طيران

"إيرباص": الوباء لن يؤثر في الطلب على الطائرات الجديدة

حركة النقل العالمية لا تزال عند مستوى أقل من نصف ما كانت عليه قبل انتشار الوباء

نشر في: آخر تحديث:

تتوقع شركة "إيرباص" في تقرير صدر السبت، ألا يتأثّر الطلب على اقتناء طائرات جديدة بوباء كوفيد-19، فيما تعوّل المجموعة الأوروبية على استبدال أساطيل بطائرات تنبعث منها نسب أقل من ثاني أكسيد الكربون.

وقالت في توقّعاتها السوقية الجديدة عشية افتتاح معرض دبي للطيران، إنّ الطلب على الطائرات الجديدة سيبلغ "حوالي 39 ألف" طائرة ركاب وشحن جديدة بحلول عام 2040.

ويتماشى هذا التقدير مع التوقعات السابقة التي أصدرتها "إيرباص" في سبتمبر 2019 قبل انتشار فيروس كورونا، وذكرت حينها أن الطلب على الطائرات الجديدة سيبلغ 39210 طائرات خلال العقدين المقبلين.

و"إيرباص" أكثر تحفّظا من منافستها الأميركية "بوينغ" التي تتوقّع الحاجة إلى 43610 طائرات جديدة، ومجموعة "سيريوم" الاستشارية المتخصّصة بمجال الطيران والتي تتوقّع طلب نحو 43315 طائرة جديدة.

في أكتوبر الماضي، كانت حركة النقل العالمية لا تزال عند مستوى أقل من نصف ما كانت عليه قبل انتشار الوباء، ومن المتوقّع أن تعود لمستوياتها السابقة بين عامي 2023 و2025، من دون أن يتسبّب ذلك بعرقلة عملية تطوير النقل الجوي على المدى الطويل.

وقالت "إيرباص" في تقريرها: "ضاع عامان من النمو خلال فترة كوفيد-19، لكن حركة الركاب أظهرت مرونتها، على أن تعود إلى مستوى نمو سنوي بنسبة 3,9%".

واعتبرت أن "مجموعات الطبقات الوسطى، الأكثر توجسا من استخدام الطائرات، ستزداد بحوالي ملياري شخص"، مشيرة إلى أن النمو الأسرع سيكون في آسيا، وستصبح الصين أكبر سوق محلية.

وتعتقد "إيرباص" أنّ تجديد الطائرات الموجودة حاليًا سيكون أكبر مما كان عليه في توقّعاتها السابقة بنحو 7%، متوقّعة استبدال 15250 طائرة.

وتستهلك الطائرات الحديثة وقودا أقل بنحو 15% إلى 20%، وبالتالي تتسبّب في انبعاثات أقل لثاني أكسيد الكربون مقارنة بالجيل السابق.