.
.
.
.
تسلا

توقعات بارتفاع سهم تسلا 30% في 2022.. هذه العوامل تشي بعام جديد حافل

الصين ستظل المحور الأساسي لصعود الشركة

نشر في: آخر تحديث:

مع اقتراب عام 2022، تحتل شركة تسلا موقعًا قويًا، في ظل وجود محفزات تشمل الطلب الصيني القوي وافتتاح مصانع جديدة في الولايات المتحدة وألمانيا، وفقًا لـ Wedbush.

كتب المحلل لدى Wedbush، دانيال آيفز في مذكرة، أن أسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية سوف تشهد ارتفاعًا بنسبة 30% تقريبًا خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

ويتوقع أن يتراجع النقص في المكونات العام المقبل، مما يسمح لـ "تسلا" بتلبية الطلب المتزايد في الصين بشكل أفضل، في حين أن المصانع الجديدة في أوستن وتكساس وبرلين يفترض بها أن تخفف من اختناقات الإنتاج العالمي.

وقال آيفز: "تظل الصين، التي نقدر أنها ستمثل 40% من عمليات تسليم صانع السيارات الكهربائية في عام 2022، المحور الأساسي لصعود تسلا"، مكررًا تصنيفه المتفوق وسعره المستهدف عند 1400 دولار.

حققت أسهم تسلا عامًا جيداً بمكاسب بنسبة 55% دفعت القيمة السوقية للشركة إلى ما يزيد عن التريليون دولار.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك، قد بدأ تفريغ مخزونه من الأسهم منذ نوفمبر، وقال عبر تويتر الأسبوع الماضي إنه أوشك على الانتهاء من هدفه المتمثل في خفض حصته بنسبة 10%.

ويقدر آيفز أنه بحلول نهاية عام 2022، سيكون لدى تسلا القدرة على إنتاج حوالي مليوني سيارة سنويًا من نحو مليون اليوم.

وقال: "في الوقت الحالي، تواجه تسلا مشكلة عالية المستوى تتمثل في تفوق الطلب على العرض".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة