سوق السعودية

"العربية للأنابيب" تحقق نحو 9 ملايين ريال أرباحا بنهاية 2022

المشاريع القائمة لدى الشركة تتجاوز مليار ريال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

حققت الشركة العربية للأنابيب، التي تعمل في مجال إنتاج وبيع أنابيب الصلب، 8.9 مليون ريال صافي أرباح- بعد الضرائب والزكاة -بنهاية عام 2022، مقارنة بخسائر 60.1 مليون ريال فى عام 2021.

وأشارت الشركة في بيان لـ"تداول السعودية" إن سبب تحقيق صافي ربح لعام 2022 مقارنة بخسارة لعام 2021 يعود إلى ارتفاع مبيعات الشركة العام الماضي وبنسبة 37% ،حيث بلغت نحو 531.6 مليون ريال مقارنة بمبلغ 388.6 مليون ريال لعام 2021.

وذكرت أن ارتفاع المبيعات جاء نتيجة البدء بإنتاج وتسليم المشاريع الجديدة والتي رست على الشركة خلال الفترة الماضية، واستمرار استقرار الإنتاج خلال الفترة الماضية و تحسن جداول التوريد.

كما ارتفعت نسبة هامش مجمل الربح إلي 9.1% للعام الماضي مقارنة بعام 2021 الذي بلغت فيه 4.1% مما أدى الى تحقيق مجمل ربح يقدر بـ 48.6 مليون ريال مقارنة بمبلغ 16.2 مليون ريال لعام 2021م.

وردت الشركة علي ملاحظة تخص افتراض الاستمرارية، حيث تجاوزت المطلوبات المتداولة للشركة موجوداتها المتداولة بمبلغ 154.5 مليون ﷼ سعودي كما في 31 ديسمبر 2022، مقابل 247.9 مليون ريال سعودي فى 31 ديسمبر 2021 كما أنه لدى الشركة تدفقات نقدية سالبة من الأنشطة التشغيلية بمبلغ 43.5 مليون ﷼ سعودي كما في 31 ديسمبر 2022م.
تشير هذه الظروف إلى وجود حالة عدم تأكد جوهري قد تثير الشك حول قدرة الشركة على الاستمرار وفقاً لمبدأ الاستمرارية.

وأوضحت الشركة أنه بتاريخ 17 يوليو 2022، صدرت توصية مجلس الإدارة بزيادة رأس المال بمبلغ 150 مليون ﷼ سعودي، تخضع تلك التوصية لموافقة الجهات الرقابية ذات العلاقة والجمعية العامة غير العادية التي لم تنعقد بعد حتى تاريخ اعتماد القوائم المالية المرفقة من قبل مجلس إدارة الشركة.

قامت الشركة بتعيين مكتب استشاري مختص "مستقل" لإعداد خطة عمل استراتيجة للشركة للسنوات الخمس القادمة (2023-2027) واتضح من هذه الدراسة تحسن المؤشرات والأداء للشركة لهذه الفترة ،وهذا يعطي مؤشرا على قدرة الشركة على الاستمرارية، وتم اعتمادها من قبل مجلس الإدارة، وفقا لذلك، وتم إعداد القوائم المالية على أساس مبدأ الاستمرارية ولا تتضمن أي تعديلات قد تكون مطلوبة، إذا كانت الشركة غير قادرة على الاستمرار على أساس مبدأ الاستمرارية.

بلغ إجمالي حقوق المساهمين (لا يوجد حقوق أقلية) العام الماضي 115 مليون ريال مقابل 105.7 مليون ريال في العام الأسبق.
وبلغت مبيعات النصف الأول من العام الماضي 133.1 مليون ريال وبصافي خسارة تقدر بنحو 17.5 مليون ريال، فيما بلغت مبيعات النصف الثاني من العام نحو 398.5 مليون ريال وبصافي ربح بلغ 26.4 مليون ريال، وهذا يوضح أن الشركة بدأت في العمل في المشاريع التي تم الحصول عليها مؤخرا والبدء في تسليمها للعملاء واستقرار واستمرار الإنتاج والتوريد وتحسن تكاليف الإنتاج، علما بأن الشركة حاليا لديها مشاريع قائمة تتجاوز مليار ريال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.