أبل

"أبل" تكشف عن تحديث لمنصة الرسائل النصية "iMessage"

استعدادا لاختراقات مستقبلية محتملة في عالم الحوسبة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

كشفت شركة "أبل" عن تحديث لمنصة الرسائل النصية "iMessage" الخاصة بها للدفاع ضد تقنيات كسر التشفير المستقبلية.

يعد البروتوكول الجديد، المعروف باسم "PQ3"، إشارة أخرى على أن شركات التكنولوجيا الأميركية تستعد لاختراقات مستقبلية محتملة في عالم الحوسبة.

"لم نقم فقط باستبدال خوارزمية موجودة بأخرى جديدة، بل قمنا بإعادة بناء بروتوكول التشفير iMessage من الألف إلى الياء،" هذا ما جاء في منشور على مدونة "أبل" نُشر يوم الأربعاء.

"سيحل محل البروتوكول الحالي بالكامل على جميع المحادثات المدعومة هذا العام".

وتقول شركة تصنيع هواتف "آيفون" إن خوارزميات التشفير الخاصة بها هي أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا، وأنها لم تجد أي دليل حتى الآن على وجود هجوم ناجح عليها. ومع ذلك، يشعر المسؤولون الحكوميون والعلماء بالقلق من أن ظهور أجهزة الكمبيوتر الكمومية "quantum computers"، وهي آلات متقدمة تستفيد من خصائص الجسيمات دون الذرية "subatomic particles"، يمكن أن يؤدي إلى إضعاف تلك الحماية فجأة وبشكل كبير.

في أواخر العام الماضي، استكشف تحقيق أجرته "رويترز" كيف تتسابق الولايات المتحدة والصين للاستعداد لتلك اللحظة، التي يطلق عليها اسم "Q-Day"، سواء من خلال ضخ الأموال في الأبحاث الكمومية أو من خلال الاستثمار في معايير التشفير الجديدة المعروفة باسم التشفير ما بعد الكمي.

وتبادلت واشنطن وبكين الاتهامات باعتراض كميات هائلة من البيانات المشفرة استعدادًا لذلك اليوم.

وقالت وكالة مراقبة الإنترنت الأميركية، وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية، في تقرير استشاري لعام 2022، إن "التخطيط المبكر ضروري".

"يمكن للجهات الفاعلة في مجال التهديد السيبراني أن تستهدف البيانات اليوم التي ستظل بحاجة إلى الحماية في المستقبل." وتقول مدونة "أبل" إن تحديث "PQ3" يستخدم سلسلة جديدة ومتداخلة من الضمانات الفنية التي تهدف إلى إغلاق نافذة الفرصة تلك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.