بوينغ

وكالة "موديز" تدرس خفض تصنيف "بوينغ"

توقعات عدم استطاعة تسليم طائرة 737 "ضيقة البدن" بالكميات المطلوبة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت وكالة "موديز" لخدمات المستثمرين، يوم الثلاثاء، إنها تدرس خفض تصنيف شركة "بوينغ" الحالي عند "Baa2" (غير مضمون) وأيضا تصنيفها على المدى القصير عند "Prime-2".

وقالت الوكالة: "إن وضع التصنيف قيد المراجعة من أجل خفض التصنيف يأتي بعد اعتقاد "موديز" بأن "بوينغ" لن تكون قادرة على تسليم طائرة 737 "ضيقة البدن" بالكميات المطلوبة لتوسيع تدفقها النقدي الحر بشكل ملموس وسداد الديون في إطار زمني معقول".

كما تم أيضًا وضع سندات الإيرادات طويلة الأجل المدعومة بـ "Baa2" وسندات الإيرادات قصيرة الأجل المدعومة بـ "VMIG 2"، الصادرة عن هيئة التنمية الصناعية، قيد المراجعة لخفض التصنيف.

وتواجه شركة صناعة الطائرات الأميركية أزمة متنامية في أعقاب انفجار لوحة في الجو في يناير على متن طائرة 737 ماكس مما أدى إلى تغيير جذري في إدارتها يوم الاثنين.

أشارت "بوينغ" إلى تعليق صدر الأسبوع الماضي من المدير المالي برايان ويست الذي قال: "إن الطريق إلى الأوضاع المالية المستقرة هو مصنع مستقر وهذا ما نركز عليه الآن".

قالت شركة "بوينغ" في بيان يوم الإثنين إن الرئيس التنفيذي، ديف كالهون، سيتنحى عن منصبه في نهاية عام 2024، بينما لن يترشح رئيس مجلس الإدارة لاري كيلنر لإعادة انتخابه. كما سيتقاعد ستان ديل، الذي يقود قسم الطائرات التجارية في "بوينغ"، على الفور. وقالت الشركة إن مدير العمليات ستيفاني بوب سيتولى دور ديل.

وقد أدت أزمة طائرة "ماكس 737" إلى تزايد إحباط العملاء من كالهون وديل حيث لا تظهر الأزمة التي تتمحور حول جودة التصنيع والسلامة لدى صانع الطائرات أي علامات على التحسن بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر من انفجار لوحة جسم الطائرة من طائرة 737 ماكس المحمولة جواً في يناير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.