.
.
.
.

محللون: "ساند".. أمان وظيفي للمتعطلين السعوديين

طالبوا بضرورة ضخ الاستقطاع في صندوق خاص للتوظيف

نشر في: آخر تحديث:

أكد محللون وخبراء ماليون في السعودية، أن نظام "ساند" (التأمين ضد التعطل عن العمل) الذي أطلقته وزارة العمل قبل يومين سيزيد من الأمان المالي للموظفين، كونه سيمثل إضافة مميزة للتأمين الاجتماعي ويكفل رعاية المشترك خلال فترة تعطله عن العمل بدلاً من دخوله في دائرة البطالة مباشرة.

لكنهم في ذات الوقت، شددوا على أن رسوم الاستقطاع من الموظفين وشركاتهم تعتبر عالية مقارنة بعدد الفئة التي يتوقع أن تستفيد من النظام، متوقعين أن تصل النسبة التي ستتحصل عليها المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية حوالي 2% وهو ما يعني اقتطاع 1.6 مليار ريال من مجموع رواتب الموظفين المسجلة والبالغة 80 مليار ريال.

وطالبوا بتخصيص هذه الرسوم لصناديق التوظيف والتدريب بدلا من أن تدخل في حساب التأمينات الاجتماعية.

ولم تعلن حتى الآن الشروط الدقيقة للنظام، لكن محافظ المؤسسة العامة للتأمين الاجتماعي سيعقد مؤتمراً صحافياً الأحد المقبل لكشف تفاصيل النظام واللائحة التنفيذية له.

1.6 مليار ريال استقطاع من الرواتب

إلى ذلك أكد وزير العمل المهندس عادل فقيه أن النظام سيسهم في تحسين كفاءة سوق العمل بما يكفله من تأهيل وتدريب للمتعطلين عن العمل، وإيجاد فرص العمل التي تتناسب مع مؤهلاتهم وخبراتهم.

من جهته، أكد المحلل الاقتصادي فضل البوعينين لـ"العربية.نت" أن النظام الجديد سيكون مفيدا لكل الأطراف سواء الموظف أو المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية على أساس أن الأخيرة ستجني ٢% زيادة عن المبالغ التي تقوم بتحصيلها من الموظفين والشركات وهو سيكون دخلا إضافيا للتأمينات الاجتماعية.

وأضاف "رغم أهمية النظام للمنقطعين عن العمل، فإن التأمينات هي المستفيد الأكبر لأنه سيزيد دخلها 10% سنويا.

إلى ذلك، طالب المحلل المالي عبدالله البراك بإدخال الأموال المقتطعة لحساب خاص للتوظيف والتدريب بدلا من حساب التأمينات.

وقال لـ"العربية.نت" إن التأمينات من خلال النسبة التي أعلنت عنها ستجني ما يوازي 1.6 مليار ريال من مجمل الرواتب البالغة 80 مليار ريال. ورأى البراك أن وضع تلك النسبة في صندوق خاص لدعم التوظيف أفضل كثيرا من إدخاله في حساب التأمينات الاجتماعية.