.
.
.
.

لبنان يسحب ترشيحه لزياد حايك لرئاسة البنك الدولي

نشر في: آخر تحديث:

سحب #لبنان ترشيحه لزياد ألكسندر حايك لمنصب رئيس #البنك_الدولي لكن المسؤول اللبناني الحكومي المعني بالخصخصة قال إنه يسعى لإقناع أعضاء مجلس إدارة البنك بإعادة ترشيحه.

وأبلغ حايك رويترز يوم الاثنين أنه تلقى إخطارا رسميا من #وزارة_المالية_اللبنانية بإلغاء ترشيحه بعد أسبوعين من إعلانه عن ترشحه على تويتر.

وأكد مسؤول في وزارة #المالية_اللبنانية سحب الترشيح قبل تسجيله لدى لجنة الترشيح في البنك الدولي، قائلا "لم يكن هناك ضغط أميركي أو غيره".

وقال المسؤول إن وزارة المالية قررت في النهاية عدم المضي قدما في ترشيح شخص يُنظر إليه على أن فرصته في الفوز محدودة.

وبهذا الانسحاب يصبح ديفيد مالباس، وكيل وزارة #الخزانة_الأميركية للشؤون الدولية، المرشح الوحيد المُعلن لقيادة البنك الدولي مع تبقي نحو عشرة أيام على إغلاق باب الترشح في 14 مارس آذار.

وامتنع متحدث باسم #البنك_الدولي عن التعقيب على القرار.

وقال حايك، الذي عمل من قبل في #الاستثمار_المصرفي والذي يدير المجلس الأعلى للخصخصة في لبنان، إنه سيجتمع في واشنطن هذا الأسبوع مع المديرين التنفيذيين للبنك الدولي في مسعى لإقناعهم بدعم ترشحه.

وقال حايك لرويترز إنه يحترم مالباس، الذي يعرفه من خلال عملهما في بنك الاستثمار السابق بير ستيرنز، لكنه يرغب في تقديم "منظور عالمي" على نحو أكبر في البنك الدولي، والتركيز على مشكلة #اللاجئين الآخذة في التنامي، واستخدام رأسمال البنك بكفاءة أعلى، وإشراك مجموعات المجتمع المدني المحلية بفعالية أكبر.

وقال "حتى لو انتُخب السيد مالباس في نهاية المطاف، فإن وجود شخص آخر في السباق يمنح ذلك الانتخاب شرعية أكبر... نحتاج أن نبتعد عن فكرة أن رئيس الولايات المتحدة هو من يعين رئيس البنك الدولي".