.
.
.
.

دبي.. انكماش القطاع غير النفطي بوتيرة أقل في مايو

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت مؤشرات النشاط الاقتصادي في دبي تحسنا ملحوظا في مايو، وإن كان الأداء لا يزال بعيدا عن التعافي بسبب ضعف الطلب.

حيث ارتفع مؤشر آي.اتش.اس ماركت لمديري المشتريات إلى 46 نقطة في مايو، مع تخفيف الإجراءات الاحترازية وعودة الشركات وتجارة التجزئة إلى العمل تدريجيا.

وكان المؤشر قد سجل أدنى معدلاته على الإطلاق في إبريل عند 41.7 نقاط.

وأشار التقرير إلى أن قطاعات السياحة والسفر لا تزال الأكثر تضررا . مضيفا أن تخفيف القيود على النشاط الاقتصادي ساهم في تباطؤ التراجع في الإنتاج والطلبات الجديدة في شهر مايو.

وقال ديفيد أوين الاقتصادي في آي.اتش.اس ماركت "في حين ارتفع مؤشر مديري المشتريات في دبي من المستويات المتدنية القياسية في أبريل إلا أن أحدث مسح يشير إلى أن الطريق أمام تحسن الأوضاع الاقتصادية في مايو لا يزال طويلاً.

"أكدت الشركات، أنه رغم رفع القيود على النشاط الاقتصادي جزئيا، فإن ضعف الطلب الاستهلاكي ورد فعل السوق البطيء حال دون إحرازها تقدم نحو تغطية الخسائر".

وذكر بنك أوف أميركا في مذكرة بحثية أن دبي قد تشهد انكماشا 5.5% في 2020 إذ توقع أن تنخفض الإيرادات على غرار ما حدث في أزمة عام 2009.

واستمرت الشركات في تقليص الوظائف في مايو لتقليل خسائرها للحد الأدنى لكن التراجع في التوظيف سجل أبطأ وتيرة منذ فبراير.

وقال أوين "من المتوقع أن تتحسن الأنشطة في العام المقبل ولكن علينا أن ننتظر لنرى المدة التي سيستغرقها تعافي اقتصاد دبي بعد كوفيد- 19".