اقتصاد أوروبا

تضخم منطقة اليورو سلبي مجدداً عند أدنى مستوى بـ4 سنوات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انخفض التضخم في منطقة اليورو لأدنى مستوى في أكثر من 4 سنوات، ليتراجع أكثر في المنطقة السلبية بما يفوق المتوقع في سبتمبر ويثير مخاوف من دوامة انكماش للأسعار بسبب جائحة كوفيد-19.

وقال مكتب الإحصاءات الأوروبي يوروستات في تقديرات أولية، إن أسعار المستهلكين في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة انخفضت 0.3% على أساس سنوي في سبتمبر أيلول، وارتفعت 0.1% على أساس شهري.

وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا انخفاضا 0.2% على أساس سنوي. والانخفاض هو الأكبر منذ أبريل 2016، حين سجل التضخم -0.3% أيضا.

وانخفضت أسعار الطاقة 8.2% على أساس سنوي في سبتمبر، بعد أن تراجعت 7.8% في أغسطس. كما تراجعت أسعار السلع الصناعية بخلاف الطاقة 0.3% بعد أن هبطت 0.1% في أغسطس.

وباستثناء الطاقة المتقلبة وأسعار الأغذية غير المصنعة التي عادة ما تتغير، ارتفع ما يُطلق عليه البنك المركزي الأوروبي التضخم الأساسي 0.4% من مستواه قبل عام.

وكان خبراء استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاعا أكبر بنسبة0.8 %على أساس سنوي.

وصعد مقياس أضيق نطاقا يستثني أسعار المشروبات الكحولية والتبغ ويتابعه خبراء السوق عن كثب 0.2% على أساس سنوي، وهو أقل من نصف ما توقعه خبراء اقتصاديون.

ويريد البنك المركزي الأوروبي الإبقاء على التضخم دون 2% لكن بالقرب من ذلك المستوى في الأمد المتوسط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.