.
.
.
.
اقتصاد

ببساطة.. التضخم وكيفية الاستثمار عند ارتفاعه

الأسر بأميركا لديها 2.2 تريليون دولار سيولة إضافية

نشر في: آخر تحديث:

كلمة التضخم تتردد حاليا في معظم الدراسات والأبحاث والمذكرات المتعلقة بالاستثمار أو بوضع الأسواق، فارتفاع أسعار الغذاء وارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين والمنتجين وارتفاع السلع الصناعية والسلع الثمينة وحتى ارتفاع البتكوين هو عبارة عن تضخم.

باختصار التضخم هو زيادة متوسط سعر سلة من السلع والخدمات المختارة خلال فترة زمنية معينة وارتفاعه يؤدي إلى انخفاض القدرة الشرائية الفعلية للعملة.

المحرك الرئيسي لارتفاع الأسعار هو زيادة في النقد المتداول لأن ذلك قد يرفع الطلب بسرعة من الأفراد على السلع والخدمات مقارنة مع قدرة الشركات على تلبية العرض.

لماذا يتوقع البعض ارتفاع التضخم؟

هؤلاء يراهنون على أنه مع توزيع اللقاحات واعادة فتح الاقتصادات سوف نرى طفرة في الانفاق.

في الولايات المتحدة مثلا تظهر البيانات أن الأسر الأميركية لديها 2.2 تريليون دولار إضافية من السيولة وما يوازيه بنهاية الربع الثالث 2020، مقارنة مع نهاية 2019.

هذه الأموال مرشحة أن ترتفع في حال تمرير خطة الرئيس الأميركي جو بايدن التحفيزية بـ 1.9 تريليون دولار لأن تتضمن دفع شيكات مباشرة للأسر.

كما أن الفيدرالي الأميركي أشار إلى أنه لن يتدخل في الوقت القريب لكبح النمو عبر رفع الفائدة وقادر على تحمل مستويات تضخم فوق الأرقام المستهدفة التي تقف عند 2%.

فإذا صدقت هذه التوقعات كيف يؤثر التضخم على المحفظة الاستثمارية؟ يجب التقليل من النقد لأن التضخم يقلل من القدرة الشرائية للعملة.

السندات

أما في السندات، فالتضخم هو عدوها الأكبر لأنه يخفض أيضا من القيمة الشرائية للسندات وعوائدها عند استحقاقها.

وإذا اعتقد المستثمرون أن هناك تضخما في الأفق ذلك سيؤدي إلى ارتفاع عوائد السندات للتعويض عن فقدان القوة الشرائية للتدفقات النقدية المستقبلية. ارتفاع عوائد السندات يعني تراجعا في أسعارها، والسندات ذات الآجال الأطول ستتراجع أسعارها بشكل أكبر.

في هذه الحالة ينصح الخبراء بالاستثمار في سندات tips وهي سندات تدفع عوائد إضافية في حالة التضخم، وتسمى Treasury Inflation Protected Securities.

الأسهم

أما في سوق الأسهم، فمن الجيد النظر إلى الشركات التي تستطيع تمرير تكاليف منتجاتها المرتفعة للعملاء، مثل تلك الموجودة في قطاع السلع الاستهلاكية الأساسية.

الأصول الحقيقية كالسلع والعقارات والذهب تميل أن تكون لها علاقة إيجابية بالتضخم. كما أن البعض يعتبر bitcoin خيارا بديلا عن الذهب للتحوط من التضخم.

وليس الكل مقتنعا أن التضخم قادم ومنهم رئيس الفيدرالي جيروم باول، وتشاركه في الرأي جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية.

باختصار: الآراء متباينة في الأوساط المالية حول اتجاهات التضخم، ولكن بغض النظر من الجيد معرفة الخيارات المتاحة للاستثمار ولحين اتضاح الصورة أبقوا أعينكم على المؤشر الذي يقيسها.