.
.
.
.
سوق السعودية

رئيس المتقدمة للعربية: برنامج "شريك" لن يؤثر على توزيعات أرباح الشركات

برنامج "شريك" يذلل معوقات التمويل أمام الشركات

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس إدارة المتقدمة للبتروكيماويات، خليفة الملحم، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، إن برنامج "شريك" طموح جداً وسوف يساعد في نقل اقتصاد المملكة إلى مستوى أعلى بكثير مما هو عليه في السابق، وشركة المتقدمة استفادت من التشاور والتعاون مع برنامج "شريك" والتشاور مع الشركات الأخرى في البرنامج.

وأضاف الملحم أن برنامج "شريك" يستهدف مساعدة الشركات في المملكة للوصول إلى رؤية 2030، ويساعد الشركات الشركات الكبرى لتقليل كل المعوقات لتتمكن من إنشاء مشاريعها الطموحة التي يستفيد منها الوطن وجميع القطاعات بالسعودية، في ظل رؤية 2030 التي تستهدف تحويل اقتصاد المملكة من اقتصاد ريعي يعتمد على البترول وتقلباته إلى اقتصاد ينمو ومتنوع ويوفر الوظائف ويشجع على الابتكار.

وتابع: "من هذا المنطلق كانت فكرة برنامج "شريك"، عبر تعاون القطاعين العام والخاص وبدلاً من منافسة القطاع العام للقطاع الخاص، أصبحت الرؤية الآن واضحة بأن يكون القطاع العام محفزاً للقطاع الخاص لتحقيق النمو الاقتصادي".

وذكر رئيس المتقدمة للبتروكيماويات أن برنامج "شريك" لن يؤثر على توزيعات الأرباح للشركات، ولم يتطرق البرنامج لذلك وكل شركة لديها وضعها المالي، وتوجد وسائل كثيرة لتمويل توسعاتها، وبرنامج "شريك" يساعدها على ذلك بمشاركة صندوق الاستثمارات العامة، عبر انضمامه في مشاريع كثيرة للشركات لتسهيل التمويل وعملية الاستثمار، لا سيما أن صندوق الاستثمارات يوجد لديه خيرة شباب المملكة ويعملون بشكل تجاري وهم بمثابة رجال أعمال يأتون بأفكار كثيرة لتحسين أداء الشركات والتأكد من وصولها للطموحات التي تحتاجها لإعطاء مردود للمساهمين والاقتصاد الوطني.

وأضاف أن أي مشروع في برنامج "شريك" ستجرى له دراسة جدوى اقتصادية بمشاركة أعضاء برنامج "شريك" مثل صندوق الاستثمار العامة ودسر وغيرها، ودراسة المشاريع بدقة والتأكد من جدواها الاقتصادية.

وأوضح الملحم أن أكثر المعوقات للمشاريع هي التمويل، لأنها مشاريع ضخمة، لأن صندوق التنمية الصناعي يمول المشاريع لكن لديه حد أقصى، وهنا يدخل برنامج "شريك" بدعم صندوق الاستثمارات العامة في دعم كل المشاريع بما تحتاجه من تمويل وقروض ميسرة.

وأشار إلى أن البرنامج يشمل تذليل معوقات التمويل لتمكين الشركات من الوصول إلى الخطط الاستراتيجية التي تسعى لها، وفي النهاية يُحدث نقلة نوعية كبيرة للاقتصاد الوطني، وفقاً لما قاله ولي العهد، وخلال العشر سنوات سوف ننتقل بخطى كبيرة أكثر من 200 سنة سابقة، وذلك يشجع الكثير من رجال الأعمال وقطاعات الأعمال للاستفادة من موجودات المملكة.