.
.
.
.
اقتصاد مصر

كيف علق صندوق مصر على بيع مجمع التحرير لمستثمرين أجانب؟

عملية التطوير ستتم بناءً على أسلوب وفكر متطور يتناسب مع قيمة المبنى التاريخية

نشر في: آخر تحديث:

نفى صندوق مصر السيادي، ما تردد من أنباء حول اعتزام الصندوق بيع مجمع التحرير لمستثمرين أجانب عبر مركز معلومات مجلس الوزراء، أنه لا صحة لبيع مجمع التحرير لمستثمرين سواء كانوا مصريين أو أجانب، وأن مجمع التحرير مملوك بالكامل للصندوق.

وأوضح الصندوق أن طرح المجمع للتطوير يأتي بهدف الشراكة مع مطورين ومستثمرين وليس البيع، حيث يتمثل دور الشريك في تطوير المجمع ليكون مبنى متعدد الأغراض (فندقي -تجاري- إداري- ثقافي).

وأشار الصندوق إلى أن عملية التطوير ستتم بناءً على أسلوب وفكر متطور يتناسب مع قيمة المبنى التاريخية، وذلك وفقًا لخطة لتعظيم الاستفادة من أصول الدولة، والعمل على استثمارها بما يحقق توسيع قاعدة الفرص الاستثمارية المتاحة وتعظيم العائد منها.

مجمع التحرير في مصر
مجمع التحرير في مصر

في السياق ذاته، دشن صندوق مصر السيادي أولى الخطوات التنفيذية لتطوير وتأهيل مجمع التحرير عبر الانتهاء من مذكرة المعلومات وعرضها على المستثمرين والمطورين الأجانب والمحليين، وسيقوم نموذج الشراكة على مساهمة الصندوق السيادي بالأصل المتمثل في المجمع والدراسات الفنية والرفع المساحي، فيما سيساهم الشريك أو المطور العقاري بالتمويل ومكونات التطوير الأخرى، وستكون عملية التأهيل قائمة على تطوير المبنى ليكون متعدد الاستخدامات.

وقبل أيام، أعلن الصندوق عن طرح كراسة الشروط لاستغلال مجمع التحرير، خلال شهر أبريل الحالي.

وقال الرئيس التنفيذى للصندوق، أيمن سليمان، إنه سيتم طرح كراسة شروط تطوير المجمع، بالشراكة مع القطاع الخاص المحلى والعالمى، مضيفاً أن التخطيط العام يتضمن مشروعات تجارية وإدارية ووحدات فندقية.

وأشار إلى أنه بعد نقل الوزارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة، سيكون لدينا محافظ عقارية ضخمة فى منطقة وسط البلد، وهو ما يطلق العنان للمطورين العقاريين لوضع أفضل المخططات للاستفادة من تلك المبانى المميزة، بما يتوافق مع المخطط العام لتطوير منطقة وسط البلد والقاهرة الخديوية. وأكد أن الصندوق يعطي اهتمامًا واسعًا بجذب الاستثمارات الأجنبية في مشروعات البنية التحتية خلال الفترة المقبلة.