.
.
.
.
الفضاء

مقعد في رحلة "بلو أوريجين" للفضاء يباع بمبلغ 28 مليون دولار

أول رحلة سياحية إلى الفضاء تنظمها شركة "بلو أوريجين" في 20 يوليو

نشر في: آخر تحديث:

دفع أحد الأثرياء مبلغ 28 مليون دولار، السبت، لقاء الفوز بمزاد على تذكرة للمشاركة في أول رحلة سياحية إلى الفضاء تنظمها شركة "بلو أوريجين" في 20 يوليو.

وتقدّم الفائز الذي ستُعرَف هويته في الأسابيع المقبلة على نحو 20 مشاركاً في المرحلة النهائية من هذا المزاد، واستغرقت المنافسة أقل من 10 دقائق عبر الإنترنت.

وسيرافق الفائز في هذه الرحلة جيف بيزوس مؤسس مجموعة "أمازون" العملاقة للتجارة عبر الإنترنت وشقيقه مارك.

وكان بيزوس الذي سيتنحى في يوليو عن منصبه كرئيس تنفيذي لشركة "أمازون" أعلن في مطلع يونيو الجاري أنه سيكون ضمن أول رحلة مأهولة إلى الفضاء في صاروخ "نيو شيبرد" مع شقيقه مارك وشخص ثالث هو الفائز بالمزاد على التذكرة.

وأوضحت المديرة التجارية لشركة "بلو أوريجين" أريان كورنيل السبت أن سائح فضاء رابعاً لم تكشف عن اسمه سيشارك في الرحلة.

وتتسع الكبسولة ذات النوافذ الكبيرة والموجودة في أعلى الصاروخ لستة أشخاص، خُصصت لهم مقاعد قابلة للانحناء صُممَت خصيصاً لامتصاص صدمة الهبوط، بحسب ما شرحت "بلو أوريجين".

نموذج عن الكبسولة التي ستحلق في الفضاء
نموذج عن الكبسولة التي ستحلق في الفضاء

ويُقلع صاروخ "نيو شيبرد" عمودياً من صحراء في غرب تكساس، وتنفصل عنه الكبسولة على علو حوالي 75 كيلومترا، وتواصل صعودها لتتجاوز خط كارمان الواقع على ارتفاع 100 كيلومتر والذي يمثّل الحدود بين الغلاف الجوي الأرضي والفضاء.

وسيتمكن الركاب من السباحة في ظل انعدام الجاذبية لثلاث دقائق ومراقبة انحناء كوكب الأرض.

وفي غضون ذلك، يعود الصاروخ نزولاً ويهبط عمودياً أيضاً برفق على مدرج. ثم تبدأ الكبسولة عملية سقوط حر للعودة إلى الأرض، على أن تبطئ سرعتها ثلاث مظلات كبيرة وصواريخ كابحة قبل أن تهبط في الصحراء.

ونفّذ صاروخ "نيو شيبرد" أكثر من 15 تجربة غير مأهولة، وأكدت أريان كورنيل السبت أن الشركة جاهزة "لإرسال رواد فضاء" بواسطته، مشيرةً إلى أن 569 شخصاً فحسب تجاوزوا إلى اليوم خط كارمان.

بيزوس أمام مجسم للكبسولة التي سيتم إرسالها للفضاء
بيزوس أمام مجسم للكبسولة التي سيتم إرسالها للفضاء

وتأتي هذه الرحلة في خضمّ احتدام المنافسة بين "بلو أوريجين" وشركة "سبايس اكس" المملوكة لإيلون ماسك و"فيردين غالاكتيك" التي أسسها ريتشارد برانسون.

ويمثل الفضاء أولوية لجيف بيزوس ومصدراً يتوقع أن يدرّ دخلاً كبيراً، على الرغم من أن "بلو أوريدين" تتخلف حالياً عن منافستها الرئيسية "سبايس اكس" في مجال الأقمار الصناعية والبعثات الفضائية.

ومن شأن السياحة تالياً أن توفر فرصاً لمداخيل عالية، يشكّل السعر الذي بلغته التذكرة الثالثة السبت مثالاً عليها.

وقد يشارك ريتشارد برانسون خلال الصيف في رحلة تجريبية في المركبة التابعة لشركته "فيرجين غالاكتيك"، لكنّ لم يُعلَن أي موعد لهذه الرحلة. وتعتزم الشركة إطلاق عملياتها التجارية المنتظمة سنة 2022، وقد اشترى نحو 600 شخص تذاكر للمشاركة في رحلاتها لقاء أسعار تراوح ما بين 200 ألف و250 ألف دولار.