.
.
.
.
اقتصاد تركيا

التضخم يتسارع في تركيا.. ضربة لآمال أردوغان بخفض الفائدة

يقلل من احتمالية خفض سعر الفائدة خلال الصيف

نشر في: آخر تحديث:

تسارع التضخم مجدداً في تركيا، مما يقلل من احتمالية خفض سعر الفائدة خلال الصيف وهو الهدف الذي يسعى إليه رئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وأظهرت بيانات رسمية، اليوم الاثنين، أن التضخم السنوي التركي قفز إلى أعلى مستوى في عامين عند 17.53% في يونيو، متجاوزا التوقعات البالغة 17%، ومواصلا الارتفاع الطويل بعد انخفاضه لفترة وجيزة، مما قد يؤخر أي خفض لأسعار الفائدة هذا العام.

وكانت قراءة أسعار المستهلكين على أساس شهري أعلى أيضا من المتوقع، بارتفاع 1.94%، بحسب معهد الإحصاء التركي، مقارنة مع توقعات في استطلاع رأي أجرته "رويترز" بلغت 1.50%.

ولم يطرأ على الليرة تغير يذكر، وسجلت 8.6975 مقابل الدولار بحلول الساعة 0712 بتوقيت غرينتش، مقارنة بإغلاق يوم الجمعة عند 8.7.

ويقول محللون إن ارتفاع معدل التضخم يخفف من مخاوف المستثمرين بشأن خفض سعر الفائدة على المدى القريب.

وكان التضخم قد انخفض بشكل غير متوقع في مايو إلى 16.59% عندما تأخر ارتفاع الأسعار، بسبب إجراءات إغلاق مرتبطة بكوفيد-19. وبخلاف ذلك، كان اتجاهه صعوديا منذ سبتمبر الماضي على الرغم من بدء دورة للتشديد النقدي في ذلك الشهر.

وخففت تركيا من إغلاقها الصارم بسبب فيروس كورونا الشهر الماضي، بعد انخفاض عدد الحالات الجديدة، مما عزز ثقة المستهلك. لكن استمرار ضعف الليرة وارتفاع أسعار السلع العالمية يعني أنه من السابق لأوانه بدء دورة جديدة من التيسير النقدي، حتى مع إشارة الرئيس أردوغان إلى احتمال خفض سعر الفائدة في يوليو أو أغسطس.

وأبقى البنك المركزي في عهد المحافظ شهاب كافجي أوغلو أسعار الفائدة دون تغيير للاجتماع الثالث في يونيو، لكنه اعتمد نبرة أكثر تشددًا.

وتراجعت الليرة بأكثر من 15٪ مقابل الدولار منذ التعيين المفاجئ لمحافظ المركزي الجديد في مارس الماضي، على الرغم من تعهده بالحفاظ على سياسة صارمة حتى تحقيق هدف التضخم بنسبة 5٪.

وقال كافجي أوغلو سابقًا إن التضخم قد بلغ ذروته على الأرجح في أبريل، لكن الاقتصاديين في Deutsche Bank يقولون إن نمو الأسعار "سيرتفع بشكل حاد في يونيو ويوليو إلى 17.5٪ وما فوق 18٪، على التوالي". وقال محللون بمن فيهم فاتح أكيليك في مذكرة يوم الجمعة، إن التسارع المحتمل سيترك البنك المركزي "مع مساحة أقل لخفض الفائدة قبل الأوان".

كان أيان، الخبير الاقتصادي في بنك أكتيف المقيم في إسطنبول، هو أحد المعارضين القلائل الذين توقعوا تباطؤ التضخم في يونيو. وقال أيان إن التضخم قد انخفض على الأرجح الشهر الماضي على خلفية تراجع تكاليف الملابس والغذاء، لكنه يتوقع "ذروة في يوليو مثل أي شخص آخر".

ومن المرجح أن يؤدي الارتفاع في أسعار الطاقة إلى ضغط تصاعدي على التضخم الكلي. وقد رفعت تركيا تكلفة الكهرباء بنسبة 15٪ وأسعار الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى 20٪ اعتبارًا من 1 يوليو.

وتسارع تضخم التجزئة السنوي في إسطنبول، أكبر مدينة في تركيا، إلى 16.12٪ على أساس سنوي في يونيو من 15.78٪ في الشهر السابق.

وسيعقد البنك المركزي التركي اجتماعه المقبل لتحديد سعر الفائدة في 14 يوليو.