.
.
.
.
اقتصاد أميركا

الفيدرالي ينشر قريباً تقييمه لإصدار عملة رقمية أميركية

يعد بحثاً بشأن تكاليف وفوائد العملة الرقمية

نشر في: آخر تحديث:

قال جيروم باول رئيس البنك المركزي الأميركي أمس الأربعاء، إن مجلس الفيدرالي سينشر قريباً بحثاً بشأن تكاليف وفوائد عملة رقمية للبنك المركزي.

وأبلغ باول مؤتمر صحافيا عقب اختتام اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي استمر يومين: "نحن نعمل بنشاط لتقييم إمكانية إصدار عملة رقمية للبنك المركزي، وإذا كنا سنفعل، ففي أي شكل ستكون؟".

وأضاف أن القرار النهائي سيعتمد على ما إذا كانت هناك "فوائد واضحة وملموسة تفوق أي تكاليف ومخاطر".

وتقفز أكبر البنوك المركزية في العالم على عربة إصدار النقد الرقمي، في محاولة لدرء التهديدات الناشئة من العملات المشفرة ولجعل أنظمة الدفع أكثر سلاسة.

وعملات البنوك المركزية الرقمية هي في الأساس نقود إلكترونية. ومثلها مثل النقد التقليدي، تعطي حامليها مطالبة مباشرة من البنك المركزي وتسمح للشركات والأفراد بإجراء مدفوعات وتحويلات إلكترونية.

وتخشى البنوك المركزية من فقدان السيطرة على إصدار الأموال وأنظمة الدفع لصالح العملات المشفرة، مثل بيتكوين أو حتى العملة الرقمية المدعومة من فيسبوك "ديم".

وقد يؤدي انتشار أشكال الدفع التي لا تشرف عليها أي هيئة مركزية أو عامة إلى إضعاف قبضة البنوك المركزية على المعروض من النقود، وبالتالي الاستقرار الاقتصادي، حيث أصبح التهديد أعمق مع تبني العملات المشفرة بشكل متزايد.

كما أننا بتنا نستخدم نقوداً مادية أقل، لذلك تسعى العملة الرقمية للبنك المركزي إلى ضمان وصول الأفراد إلى أموال البنك المركزي.