.
.
.
.
اقتصاد مصر

مصر تنشئ منظومة إلكترونية لرد ضريبة القيمة المضافة على مشتريات الأجانب

سيتم رد الضريبة على أي مشتريات تزيد على 1500 جنيه للزائرين الأجانب بالمطارات

نشر في: آخر تحديث:

أصدر وزير المالية المصري محمد معيط، قرارًا بتشكيل لجنة للبدء في إنشاء منظومة إلكترونية بكل الموانئ الجوية والبحرية والبرية لتيسير إجراءات رد ضريبة القيمة المضافة على مشتريات الزائرين الأجانب عند مغادرتهم المطارات والموانئ المصرية؛ تشجيعًا لسياحة التسوق بما يسهم في تحويل المنتجعات السياحية إلى مراكز تسوق عالمية.

وقالت وزارة المالية المصرية في بيان اليوم الأحد، إنه سيتم إنشاء شركة متخصصة بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية لإدارة هذه المنظومة الإلكترونية بمختلف المطارات والموانئ المصرية.

وأوضحت أنه سيتم رد الضريبة على أي مشتريات تزيد على 1500 جنيه للزائرين الأجانب بالمطارات عند مغادرتهم للبلاد، على أن يتم البدء بمدينة شرم الشيخ قبل نهاية هذا العام.

وذكرت الوزارة أن هذه اللجنة تختص بوضع آليات تنفيذ النظام الالكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة على مشتريات الزائرين الأجانب بالمطارات والموانئ عند مغادرتهم البلاد، لافتة إلى أنه سيتم تحقيق التكامل الإلكتروني لمشروع "رد الضريبة" بالمطارات مع الأنظمة الأخرى والجهات المعنية؛ تعزيزًا للحوكمة، وتيسيرًا للإجراءات.

أضاف البيان، أن النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة على مشتريات الزائرين الأجانب بالمطارات والموانئ، يتسق مع التعديلات المقترحة على قانون الضريبة على القيمة المضافة التي تتضمن تقنين الأوضاع في ظل تنفيذ المشروع القومي لتحديث وميكنة المنظومة الضريبية، والانتقال إلى تطبيق "الإقرارات الإلكترونية"، والفاتورة الإلكترونية، والإيصال الإلكتروني، والإجراءات الضريبية الموحدة المميكنة، والشمول المالي للمدفوعات الإلكترونية.

وأشار البيان إلى تيسير رد الضريبة على مشتريات الزائرين الأجانب الذين يغادرون مصر خلال ثلاثة أشهر بحيث لا تقل قيمة فاتورة مشتريات كل منهم بالفاتورة الواحدة عن 1500 جنيه؛ وذلك تحفيزًا للسياحة وتشجيعًا للسياح على اصطحاب المنتجات المصرية لدى عودتهم لبلادهم.

ووفق البيان، سيرأس هذه اللجنة مساعد الوزير لتكنولوجيا المعلومات اللواء أحمد عبد الحميد شريف، وتضم في عضويتها كل من: رامي يوسف مستشار الوزير للضرائب الدولية والإصلاح الضريبي، والمعتز بالله رأفت مستشار الوزير لميكنة مصلحتي الجمارك والضرائب وممثلين عن مصلحة الضرائب، وقطاع تكنولوجيا المعلومات، ومصلحة الجمارك، وممثلين عن شركتي "إى. فاينانس"، و"إى. تاكس" وممثلين عن الوزارات والجهات المعنية.