روسيا و أوكرانيا

روسيا تسمح مؤقتا بسداد الديون بالعملة الأجنبية.. وتحذر من هذا الإجراء

حذرت من أن المدفوعات ستتم بالروبل إذا منعت العقوبات البنوك من الوفاء بديونها بعملة الإصدار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قالت وزارة المالية الروسية اليوم الاثنين إنها وافقت على إجراء مؤقت لسداد الديون بالعملة الأجنبية، لكنها حذرت من أن المدفوعات ستتم بالروبل إذا منعت العقوبات البنوك من الوفاء بديونها بعملة الإصدار.

وأضافت الوزارة في بيان أن روسيا لديها أموال كافية للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بالديون، لكنها انتقدت العقوبات الغربية التي تجمد حسابات الحكومة والبنك المركزي بالعملات الأجنبية، واصفة ذلك بأنه رغبة في الإيحاء بأن موسكو غير قادرة على سداد ديونها، وفقا لرويترز.

وأمس، قال وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، إن العقوبات الغربية جمدت حوالي 300 مليار دولار من أصل 640 مليار دولار كانت تمتلكها روسيا من احتياطياتها من الذهب والعملات الأجنبية.

وأدرجت 3 وكالات تصنيف كبرى ديون روسيا طويلة الأجل، مطلع مارس الجاري، في درجة تشير إلى احتمالية عدم قدرتها على سداد ديونها بسبب تراكم العقوبات. وخفضت وكالة فيتش لاحقا تصنيف موسكو بشكل أكبر، مقدّرة أن خطر التخلف عن سداد الديون السيادية "وشيك".

وخفّضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، تصنيف ديون 28 مجموعة روسية لاستغلال الموارد الطبيعية وقدّرت أن "التخلف عن السداد من نوع ما يبدو محتملا".

وخفضت فيتش تصنيف عملاق الغاز غازبروم وشركة النفط لوك أويل وشركات التعدين روسال وبوليوس وإيفراز، و23 شركة أخرى لاستغلال الموارد الطبيعية من "B" إلى "CC" في معظمها، ما يعني أنه من "المحتمل" أن لا تفي هذه الشركات بالتزاماتها المالية.

وخفضت فيتش تصنيف عملاق الغاز غازبروم وشركة النفط لوك أويل وشركات التعدين روسال وبوليوس وإيفراز، و23 شركة أخرى لاستغلال الموارد الطبيعية من "B" إلى "CC" في معظمها، ما يعني أنه من "المحتمل" أن لا تفي هذه الشركات بالتزاماتها المالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة