روسيا و أوكرانيا

أوكرانيا تبحث مع مؤسسات مالية دولية سبل خفض مدفوعات الديون

بعد مطالبة دائنيها بتجميد المدفوعات لمدة عامين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال مفوض الحكومة الأوكرانية لإدارة الدين العام، يوري بوتسا، الخميس، إن كييف تتحدث إلى المؤسسات المالية الدولية الكبرى بخصوص سبل خفض مدفوعات الديون في المستقبل القريب.

جاءت تصريحات بوتسا بعد يوم من مطالبة أوكرانيا دائنيها الدوليين، بما في ذلك القوى الغربية وأكبر شركات الاستثمار في العالم، بتجميد المدفوعات لمدة عامين، حتى تتمكن من تركيز مواردها المتناقصة على الحرب مع روسيا.

وسرعان ما دعمت الحكومات الغربية الكبرى والصناديق التي أقرضت كييف خطوة التأجيل.

وقال بوتسا في مؤتمر نظمه مركز الاستراتيجية الاقتصادية البحثي ومقره كييف: "نتحدث أيضا مع المؤسسات المالية الدولية.. الأساليب القانونية يمكن أن تكون مختلفة".

وأضاف: "من السابق لأوانه قليلا التحدث عن الآليات، لكننا ناقشنا هذه المسائل مع الدائنين".

وأشار بوتسا إلى أنه من المفترض نظريا أن تدفع أوكرانيا لصندوق النقد الدولي في عام 2022 أكثر مما تحصل عليه.

وأفاد بأن ترتيب برنامج جديد للصندوق غير ممكن في الظروف الحالية.

وقال: "نتحدث مع صندوق النقد الدولي وشركاء آخرين بشأن الحلول الممكنة، ونحتاج إلى سيولة من الصندوق لتعويض هذه التدفقات الخارجة".

وتشير تقديرات أوكرانيا إلى أن تكاليف الحرب إلى جانب انخفاض إيرادات الضرائب، تخلف عجزا ماليا قدره 5 مليارات دولار شهريا، أو 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي قبل الحرب.

وتفيد حسابات الاقتصاديين بأن ذلك يدفع بالعجز السنوي إلى 25% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 3.5% قبل الحرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط