اقتصاد أميركا

تباطؤ التضخم السنوي في أميركا إلى 8.5% خلال يوليو

لم ترتفع أسعار المستهلكين على أساس شهري نظراً للانخفاض الحاد في أسعار البنزين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لم ترتفع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة في شهر يوليو/ تموز نظرا للانخفاض الحاد في أسعار البنزين، مما قدم أول علامة بارزة على الشعور بالارتياح للأميركيين الذين عايشوا زيادة التضخم على مدار العامين الماضيين.

وقالت وزارة العمل، اليوم الأربعاء في تقرير، إن مؤشر أسعار المستهلكين لم يتغير الشهر الماضي بعد ارتفاعه بنسبة 1.3% في يونيو/ حزيران، لكن ضغوط التضخم الأساسية لا تزال مرتفعة، إذ يدرس مجلس الاحتياطي الاتحادي ما إذا كان سيقرر زيادة أخرى كبيرة الحجم في سعر الفائدة في سبتمبر/ أيلول.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاعا بنسبة 0.2% في مؤشر أسعار المستهلكين الشهري في يوليو/ تموز في أعقاب انخفاض بنحو 20% في تكلفة البنزين. وارتفعت أسعار البنزين في النصف الأول من هذا العام بسبب الحرب في أوكرانيا، وفق رويترز.

وأشار مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى أن هناك حاجة إلى العديد من الانخفاضات الشهرية في مؤشر أسعار المستهلكين قبل أن يتخلى عن تشديد السياسة النقدية المتزايدة التي اتبعها لترويض التضخم الذي يبلغ أعلى مستوياته في أربعة عقود.

وسجل معدل التضخم السنوي في أميركا 8.5% في يوليو، قياسا على 9.1% في يونيو السابق له.

وقال مدير استثمارات الأسهم في أبوظبي الأول مجد دوله، إن انخفاض معدلات التضخم الأميركي تأتي بسبب انخفاض أسعار البنزين بمعدل دولار في شهري يونيو ويوليو.

وأضاف دوله في مقابلة مع "العربية"، أن متوسط توقعات المحللين ترجح ارتفاع التضخم الأساسي خلال الفترة المقبلة بسبب ارتفاع الإيجارات السكنية وزيادة الطلب القوي على قطاع الخدمات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.