اقتصاد بريطانيا

سوناك يناشد "سوفت بنك" لإدراج شركة تكنولوجية تابعة في لندن

تصنّع رقائق أشباه الموصلات التي تعمل في 95% من الهواتف حول العالم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعاد رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، فتح المفاوضات مع الرؤساء التنفيذيين لشركة SoftBank وArm، في محاولة متجددة لجعل مصمم الرقائق يدرج أسهمه في بورصة لندن.

وتم عقد اجتماع الشهر الماضي من قبل سوناك مع الرئيس التنفيذي لشركة "Arm"، رينيه هاس، والمدير القانوني للشركة، سبنسر كولينز، وفقاً لما نقلته "فاينانشيال تايمز" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال تقرير "فايننشال تايمز"، إن مؤسس "سوفت بنك"، والرئيس التنفيذي، ماسايوشي سون، انضم إلى الاجتماع عبر الفيديو.

سوناك هو ثالث رئيس وزراء بريطاني يحاول إقناع "سوفت بنك"، بإدراج حصة من شركة "Arm" والمملوكة للمجموعة اليابانية، في المملكة المتحدة منذ إلغاء صفقة شراء Arm من قبل "Nvidia".

وفي مايو، كتب رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون إلى "سوفت بنك"، مناشداً الشركة اليابانية لإدراج Arm في لندن.

كما حاولت ليز تروس، التي كانت رئيس وزراء طوال 44 يوماً، استئناف المحادثات في سبتمبر.

فمع 6000 موظف على مستوى العالم و3000 في المملكة المتحدة، يُنظر إلى Arm على نطاق واسع على أنها جوهرة تاج صناعة التكنولوجيا البريطانية.

وكانت شركة SoftBank، التي اشترت Arm مقابل 32 مليار دولار في عام 2016، تهدف في الأصل إلى بيعها لشركة Nvidia الأميركية العملاقة لصناعة الرقائق.

ومع ذلك، انهارت تلك الصفقة في وقت مبكر من العام الماضي بعد أن سعى منظمو المنافسة إلى منعها لأسباب تتعلق بمكافحة الاحتكار.

وتعتبر شركة Arm التي تتخذ من كامبريدج مقراً لها قوة رئيسية في سوق أشباه الموصلات، حيث تقوم بترخيص تصميمات الرقائق الدقيقة لبعض أكبر مصنعي التكنولوجيا الاستهلاكية في العالم.

وتحتوي حوالي 95% من الهواتف الذكية على مستوى العالم، بما في ذلك آيفون من أبل، على معالجات تعتمد على Arm.

وخففت لندن من قواعد الإدراج الخاصة بها في محاولة لجذب شركات التكنولوجيا العالمية الرائدة للاكتتاب العام في المملكة المتحدة.

لكنها تواجه عوائق، حيث يشكو أصحاب رؤوس الأموال غالباً من عدم فهم المشاريع التقنية التي غالباً ما تتسبب في الخسارة.

وفي العام الماضي، تراجعت الأموال التي جمعتها الشركات المدرجة في لندن بنسبة 90% وسط تباطؤ أوسع في السوق.

يأتي ذلك، فيما تميل الشركات الناشئة الأوروبية إلى اختيار نيويورك على الأسواق الإقليمية للاكتتابات العامة الأولية، مستشهدة بمعرفة أفضل من المستثمرين المؤسسيين الأثرياء بقطاع التكنولوجيا المتعطش للنمو.

وتم طرح شركة Arm، التي انبثقت عن شركة حوسبة مبكرة تسمى Acorn Computers في عام 1990، في الأصل في بورصة لندن للأوراق المالية في عام 1998، لكن تم شطبها بعد أن استحوذت عليها شركة SoftBank في عام 2016.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.