أميركا و الصين

أميركا توافق على 192 ترخيصا لصادرات إلى شركات صينية محظورة

قيمة السلع المصدرة تبلغ 23 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ذكرت وثيقة صادرة عن لجنة بالكونغرس الأميركي، أمس الجمعة، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وافقت على 192 ترخيصا تزيد قيمتها عن 23 مليار دولار لشحن سلع وتكنولوجيا أميركية إلى شركات صينية مدرجة في قائمة تجارية أميركية سوداء في الربع الأول من العام الماضي.

وأظهر رسم بياني أنه تم منح 192 ترخيصا من بين 242 طلب ترخيص تم الفصل فيها بين يناير/ كانون الثاني ومارس/ آذار 2022 وأن 115 من التراخيص التي تمت الموافقة عليها احتوت على تكنولوجيا خاضعة للرقابة.

وأصدر النائب الجمهوري مايكل ماكول رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي هذه الأرقام أمس الجمعة.

ووصف ماكول في بيان أمس الجمعة هذه الموافقات بأنها غير مقبولة. وقال إن "هذه التكنولوجيا الأميركية الحاسمة تذهب إلى جهود المراقبة والجهود العسكرية للحزب الشيوعي الصيني".

ودافعت وزارة التجارة الأميركية عن هذه القرارات، وقال مكتب الصناعة والأمن بوزارة التجارة في بيان: "إنه تمت مراجعة دقيقة لكل التراخيص التي وردت في هذه البيانات والتي تتضمن في المقام الأول صادرات ذات تقنية منخفضة وعناصر أخرى لا تشكل مخاوف كبيرة على الأمن القومي".

وأوضح أن وزارات التجارة والدفاع والخارجية والطاقة هي التي اتخذت هذه القرارات.

وطبقا لبيانات حصلت عليها رويترز في البداية ونشرها ماكول في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2021 فقد حصل موردون لشركة هواوي الصينية على 113 ترخيصا بقيمة 61 مليار دولار كما تم منح 188 رخصة أخرى بقيمة 42 مليار دولار تقريبا للشركة الدولية لصناعة أشباه الموصلات وذلك خلال الفترة بين نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 وأبريل/ نيسان 2021.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.