صندوق النقد

صندوق النقد الدولي: الوضع الاقتصادي في سريلانكا آخذ في التحسن

ديونها بلغت أكثر من 83 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن صندوق النقد الدولي يوم الخميس أن الوضع الاقتصادي في سريلانكا المثقلة بالديون بدأ يتحسن تدريجيا عقب أسوأ أزمة اقتصادية شهدتها منذ عامين.

وأضاف أن التضخم في البلاد انخفض من ذروته البالغة 70% عام 2022 إلى 5.9% الشهر الماضي، وتوسع اقتصادها في النصف الثاني من العام الماضي، بعد عام ونصف من الانكماش.

كما ذكر أن التوسع الاقتصادي في سريلانكا على أساس سنوي في الربع الثالث من عام 2023 بلغ 1.6% وفي الربع الرابع 4.5%.

شهدت سريلانكا أسوأ أزماتها الاقتصادية أوائل عام 2022، حيث عانت من نقص حاد في الغذاء والدواء والوقود والكهرباء، ما أثار احتجاجات حاشدة أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق جوتابايا راجاباكسا.

أعلنت الدولة الواقعة في المحيط الهندي إفلاسها في أبريل/نيسان 2022 ، حيث بلغت ديونها أكثر من 83 مليار دولار – أكثر من نصفها لدائنين أجانب.

ولجأت سريلانكا إلى صندوق النقد الدولي طلبا حزمة انقاذ، حصلت عليها العام الماضي. وبموجب حزمة الإنقاذ الحالية التي يمتد لأربع سنوات، يقوم الصندوق بمنح البلاد 2.9 مليار دولار على دفعات، بعد مراجعات نصف سنوية لمعرفة ما إذا كانت تفرض الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة.

وتلقت سريلانكا دفعتين حتى الآن، كما تلقت وعود بالإعفاء من الديون من كبار الدائنين، مثل الهند واليابان والصين. وتجري الحكومة أيا محادثات مع دائنين من القطاع الخاص.

يوم الاربعاء قال صندوق النقد إن فريقا من مسؤوليه توصل إلى اتفاق مع السلطات السريلانكية بشأن المراجعة الثانية للإصلاحات الاقتصادية. وبمجرد موافقة المجلس التنفيذي للصندوق، ستتمكن سريلانكا من الحصول على الشريحة الأخيرة البالغة 337 مليون دولار، بإجمالي يصل إلى حوالي مليار دولار حتى الآن.

في يوليو/تموز 2022، تم تعيين رئيس الوزراء آنذاك رانيل ويكرمسينغه رئيا للبلاد. ومنذ ذلك الحين، تمكن من استعادة الكهرباء، وتراجع النقص في السلع الأساسية إلى حد كبير. كما تعززت عملة سريلانكا، وانخفضت أسعار الفائدة إلى نحو 10%.

ومع ذلك، يواجه ويكرمسينغه غضا شعبا بسبب الضرائب الباهظة وارتفاع تكاليف المعيشة. ورغم تحسن المؤشرات الاقتصادية وتراجع نقص السلع، تراجعت القوة الشرائية للسريلانكيين بسبب ارتفاع الضرائب وانخفاض قيمة العملة. كما لا تزال معدلات البطالة مرتفعة، لأن الصناعات التي انهارت في ذروة الأزمة لم تعد إلى سابق عهدها بعد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.