خاص "ستاندرد تشارترد" تتوقع ارتفاع الجنيه المصري مقابل الدولار لهذا المستوى

كارلا سليم: مصر تلقت تدفقات أجنبية بقيمة 45 مليار دولار منذ توقيع اتفاقية رأس الحكمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يتوقع بنك ستاندرد تشارترد، ارتفاع الجنيه المصري أمام الدولار الأميركي، وصولاً إلى مستوى 45 جنيها بنهاية العام الجاري.

من جانبها، قدّرت الخبيرة الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان في بنك ستاندرد تشارترد، كارلا سليم، حجم التدفقات بالعملات الأجنبية التي تلقتها مصر منذ صفقة رأس الحكمة بقيمة 45 مليار دولار.

وتتوزع التدفقات التي تلقتها مصر بين 24 مليار دولار قيمة الصفقة و20 مليار دولار أموالا ساخنة ونحو مليار دولار بعد المراجعة الأخيرة لصندوق النقد الدولي وفقا لكارلا.

واستبعدت سليم حدوث طفرة في تدفقات الأموال الساخنة لمصر في الفترة المقبلة معتبرة ما تم تلقيه حتى الآن هو الحصة الأكبر من الاستثمارات السريعة كما وصفتها.

"التعويم في مصر يتبع سياسات مدارة وليس حرا بشكل كامل، ونتوقع أن يتراجع الدولار إلى مستوى 45 جنيها بنهاية العام الحالي، ثم يرتفع إلى 48 جنيها العام المقبل على أن يصعد 50 جنيها في عام 2026، بحسب خبيرة الاقتصاد بستاندرد تشارترد.

وطبق البنك المركزي المصري في مارس الماضي سياسة مرنة لسعر الصرف تخضع لعمليات العرض والطلب، مما ساهم في خفض قيمة العملة المحلية إلى 50 جنيها، وذلك بالتزامن مع رفع عنيف لأسعار الفائدة بلغ 600 نقطة أساس دفعة واحدة في محاولة للسيطرة على معدلات التضخم المتفاقمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.