حصري أسواق الخليج وأوروبا تترقب السماح بتصدير البصل المصري

"تصديري الحاصلات الزراعية" يخاطب مجلس الوزراء لرفع حظر التصدير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تترقب الأسواق الخليجية والأوروبية رفع الحكومة المصرية الحظر المفروض على صادرات البصل منذ ستة أشهر كاملة تنتهي بنهاية مارس الجاري، وسط طلبات كبيرة من جانب المستوردين في هذه الأسواق .

قال رئيس لجنة تصدير البصل والثوم بالمجلس التصديري للحاصلات الزراعية، عز جودة لـ"العربية Business"، إن المجلس خاطب مجلس الوزراء رسميًا قبل أيام لرفع الحظر واستئناف تصدير البصل مطلع أبريل 2024.

وحظرت مصر تصدير البصل في أكتوبر 2023 ولمدة ثلاثة أشهر، بعد أن ارتفعت أسعاره بأسواق التجزئة إلى مستويات غير مسبوقة عند 40 جنيها للكلغ، ثم جددت الحظر لمدة مماثلة تنتهي في مارس الجاري.

أوضح جودة، أن المجلس أكد في مُخاطبته للجهات المعنية أهمية رفع الحظر وسط توقعات بوفرة الإنتاج هذا الموسم.

"لا يوجد حصر رسمي لزراعات البصل من الجهات الحكومية، وأي تقديرات من أي مصدر حاليًا ستكون غير دقيقة، لكن بحكم خبرتنا في السوق وملاحظتنا لشكل الزراعات والمساحات في المحافظات التي نمر عليها نرى أن الإنتاج سيكون وفيرا هذا العام" وفق جودة.

ويبلغ متوسط مساحات زراعات البصل في مصر كل عام نحو 250 ألف فدان تنتج نحو 3.6 مليون طن سنويًا، بمتوسط 15 طن للفدان، وفق بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العام والإحصاء.

لماذا يجب إلغاء الحظر؟

حذر جودة، من أن استمرار الحظر سيتسبب في انخفاض أسعار المحصول بالنسبة للفلاحين، ما يكبدهم خسائر تدفعهم للعزوف عن زراعة البصل في الموسم المقبل.

البصل الأحمر
البصل الأحمر

أضاف أن أزمة العام الماضي جاءت على خلفية تراجع كبير في زراعات المحصول بموسم 2022- 2023، بعد خسائر كبيرة تكبدها المزارعون في الموسمين السابقين له، لدرجة وصل فيها الحال إلى أن باع الفلاح الكيلو بـ50 قرشا من الأرض وقتها.

توقع أن يدعم دخول الإنتاج الجديد خفض أسعار البصل، بحيث يتراوح سعر الكيلو بين 13 إلى 15 جنيها من أرض الفلاح مع بداية الموسم، وسيتراجع تدريجيًا مع ظهور كل الإنتاج بحلول مطلع يونيو المقبل.

طلب قوي من السعودية

توقع رئيس اللجنة، أن تستحوذ السعودية وحدها على أغلب الشحنات في بداية الموسم بكميات تتراوح بين 2 إلى 3 آلاف طن يوميا.

وتعد السعودية هي أكبر مستقبل للبصل المصري بين جميع الأسواق، بنحو 200 ألف طن سنويًا، وفق بيانات الاتحاد العام لمنتجي ومُصدري الحاصلات البستانية.

ويتجاوز سعر كيلو البصل الأحمر في السعودية حاليًا 10 ريالات بالسوبر ماركت، منخفضاً من 15 ريالا في فبراير الماضي بدعم موسم بدء الإنتاج لديها، لكن إنتاجها يغطي 52% فقط من احتياجاتها السنوية، وتتجه للاستيراد لتلبية الباقي، وفق بيان سابق أصدره اتحاد الغرف السعودية.

وقال رئيس شركة الأندلسية للحاصلات الزراعية، أحمد قورة، إن أوروبا أيضًا تشهد طلبًا كبيرًا مع بداية الموسم، لكن التنفيذ الفعلي مع العملاء مرهون بفك الحظر من مصر.

وارتفعت أسعار البصل بأسواق الجملة في أوروبا العام الماضي بأكثر من 400% بسبب النقص العالمي مع نهاية العام، على خلفية الحظر من دول عدة مثل الهند وباكستان ومصر.

تابع: "لا يمكن أن ننتظر أن ينخفض سعر البصل إلى 3 أو 4 جنيهات، ويجب النظر إلى التكاليف الحقيقية للإنتاج حتى لا يتعرض أطراف المنظومة للخسائر".

وفق بيانات المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، ضاعفت مصر حجم صادراتها من البصل خلال الموسم التصدير الماضي إلى 600 ألف طن، وهذه الكمية الكبيرة وضعت مصر في المرتبة السادسة على قائمة أبرز المصدرين حول العالم على مستوى القيمة، بإجمالي إيرادات بلغت 217 مليون دولار، بنمو نسبته 141% مقارنة بعائدات الموسم السابق له.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.